Ask @sarah6725:

" .. Mo0oD 🤍.. "

saadyasmin44’s Profile Photo" .. ياسمينة .. "
‏معادلة:
كلما كبّرت الدنيا وأدخلتها في قلبك، واهتممت بشأنها، وجعلتها هي الأصل في حركتك=ازداد همك وغمك وكدرك وتلاشت السعادة من عينك.
وكلما أخرجت الدنيا من قلبك، وأدخلت الآخرة في قلبك، وجعلت تتحرك من أجلها، فتعمل لها، وتسعى إليها، حتى في أمور
الدنيا=وجدت الراحة والطمأنينة والسعادة.

View more

People you may like

☆ รρคςє ☆

تخيل بعد كام سنة كده يحصل مجاعات وحروب ومرة واحدة يظهر شخص غني جدا بيوزع فلوس وأكل وأنت تشوف على جبينه كلمة ( كافر ) وتحلف إنه الدجال بس فيه مسلمين بطبع الغرب .. هيطلعوا يشتموك ويقول أنت اللي كافر ده شخص جميل جداً وبيساعد الناس حتى لو كافر أنت ملكش دعوة دي حاجة بينه وبين ربنا..
اهو كل اللي بيحصل دا تمهيد لظهوره التساهل والتهاون في حدود الله وشرعه لحد ما يظهر وتتقبل ظهوره وسطنا.
ولما كنا أطفال مكناش متخيلين الناس هتتبع الدجال ازاي؟ .. الآن كل علامات الاستفهام تلاشت والصورة وضحت .. ولو حد قال عليه مسيخ دجال هيقولوا حرام عليكم بلاش تنمر ده بعين واحدة .
اللهم إنا نعوذ بك من فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيخ الدجال 🤲

View more

Space

‏تأتي المعصية..
فيرحل معها القرآن الكريم والصلاة وقيام الليل والخوف من الله
ثم يلحق بهم الذكر ..
ثم تذهب الطمأنينة .. ويأتي عسر الحال
وقلة البركة ف الوقت والمال
وتذكر أن :
‏أصعب الحرام : أوَّله
ثم يسهل .. ثم يُستساغ .. ثم يُؤْلف .. ثم يحلو .. ثم يُطبع على القلب .. ثم يبحث القلب عن حرام آخر ..
سبحان الله انها خطوات الشيطان
قال أحد الصالحين :
إذا دعتك نفسك إلى معصية فحاورها حواراً لطيفاً
بهذه الآية :
قل أذلك خيرٌ أم جنّة الخُلد التي وُعِد المتقون .
اللهم أجعلنا من المتقين

View more

على سبيل الفرحه النهارده كنت رايحه انترفيو شغل في ميعادين في شركتين كبار وانا فريش والله مؤهلاتي تخليني ادخل الانترفيو بالعافيه فضلت ادعي ربنا واذكره طول الطريق وعملت فيرست وسكند انترفيو في الشركتين واتقبلت فيهم وحاليا بقارن اروح فين والله فضل ربنا وكرمه اكبر من اي حاجه في الدنيا ربنا كريم اوي

والله دي اجمل رساله قرأتها انهاردا ربنا يكرمك يارب ويجعلنا من الذاكرين الشاكرين

View more

Space🌃

قبل أن تتزوج !
- راقب سيرها ، فإن كان لله فتوكل على الله !
- عرفها أولوياتك وأهدافك ، فلربما مسيرك عكس مسيرها ، فلا تلتقيان !
- لا ضَير إن صبرت سنة أو خمسة أو عشرة ، ولكن في النهاية إختر مَن تُوافق هواك ، ويطمئن لها قلبك ، وتقر بها عينك ، وتستجيب لمسيرتك وأهدافك !
- إخترها حاملة هَم الأمة والإسلام ، ناهيك عن المشغولة بالموضة ونوع السيارة !
- إختر من تثق في أنها ستسير معك في أي طريق دون الإلتفات للعواقب !
- إخترها كـ آسيا في التضحية من أجل الله ، كـ خديجة في القوة والشدة والثبات ، كـ فاطمه في الحُب ، كـ مريم في العبادة !
- عرِّفها أنك لست مثاليًا!
- عرفها أن العتاب حُب!
- عرفها أنك لا تُريد منها بل تُريدها!
"فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ، تَرِبَتْ يَداكَ."

View more

Next