Ask @ASMAAKH14:

أمَا بعد..

أعرابي
هُنا يُؤلمنِي،
لمْ أَعْتَرض على نِهايتنا، وكَيف أَعْتَرض إذا كان هذا ما يُرضِيك يا وَجَعي؟! كُلّ ما في الأَمر أنَّ قَلبي انْقَبض، وأنَّك عَلقِت بقَلبي كرصاصة أَلم بَقائها يُضاعف أَلم الانْتِزاع، وكَلماتك تَحَولت إلى شَوك يثقب القَلب، ووجَهك بَدا يَتَلاشى مِن ذَاكِرتي بَعدما كَان الأوضَح، وقَدَماي لمْ تَحملاني، وشَعرت بحَرقةٍ بصَدري، ودموعي مارَست حَقّها بالتَعبير -وربما الاعتراض-، الكَلمات عَلِقت في المنتصَف، هي كَلمات، ولكن، عِندما حَاولتُ ابتلاعها تحَولت للسَكاكِين، يَداي تَرتجِفان، الكِتابَة إليكَ، مشقّة أُخرى، أشعُر أنَّ اللغة خاليَة مِن الكلمات، كنتُ عاجِزة عن التَعبير عن مشاعِري كجُندي مَبتورة يداهُ لمْ يَستطِع التَصفِيق لقَصِيدة أُلقَيت في حفلِ تَكريمه، مات التَعبير على طَرف شَفتاي. رأيتُ أَخر شُعلة مِن نِدائَي تَنطفِئ، احْتَرقت.
فَقَط هُنا يُؤلمنِي،
هَل يَصْمُت الوَجَع فِينا لَو كَتمناهُ؟!

View more

٥٥

وقوفك في المنتصف هيك ما رح يحرق حد غيرك. بكره التنظير لهيك مش حأحكيلك شو لازم تعملي أو مش لازم تعملي -وبصراحة ما بعرف شو لازم تعملي ومش لازم تعملي- ولكن، نفس ما قلت فوق وقوفنا في المنتصف ما بحرق حدا غيرنا، الحياة ما حتوقف لحتى نسترجع قوتنا ونتجاوز المرحلة السيئة اللي بنمر فيها، الوقت حيمشي، ومش حيستنى حدا فينا.
+ من لم يأتِ به الشوق بعد الليلة الأولى مِن الفراق، لن تأتِ به ٩٩ ليلة أُخرى.

View more

مجرد سؤال ليش دائما بتقارنوا نفسكم بالشباب. ما دام بتطالبوا بالمساوة (ولا أدري إن كنتِ منهن ) فالأحق أن يتم التأديب للرجل والفتاة-مع اني ما برجح الفكرة- . الجواب لفت نظري فحبيت استفسر.

نصيحة: حتى ولو عن حُسن نية، لا تفترض ما لم يبح أو يصرح الشخص به، لا تُقول غيرك ما لم يقل.
يفترض أن المسلم يعلم أنَّ الله لم يساوي بين الرجال والنساء، إنما عدل بينهم دون تفضيل لجنس على آخر، وأعطى كلن حقه وطالبه بواجبات اعتمادًا على قدرته. فكمسلمة يفترض أن هذا ما أؤمن به، أي لستُ ممن يطالبون بالمساواة بين الجنسين، ولن أفعل. وجوابي استنكاري، لإنني ضد الضرب لكلا الجنسين.

View more

+1 answer in: “هل تؤيّد ضربَ المرأة تأديبًا إن أخطأت ؟”

‏‎متى الحبيبُ إلى الحبيبِ يؤوبُ ؟

يا صبرُ قل لي هل أنا أيوبُ؟
‏أم أنني في لوعتي يعقوبُ!
‏أفنيتُ دهرًا في انتظار أحبتي
‏فمتى الحبيبُ إلى الحبيب يؤوبُ؟
‏ما كنتُ أحسب أنْ تفِرَ بلابلي
‏أو أنَّ شمسي في الصباح تغيبُ
‏فالشوكُ في درب الأحبة لينٌ
‏والمرُّ من أجل الحبيب ِيطيبُ
‏وهنَت عظامي في انتظار أحبتي
‏وعدا على كل السوادِ مشيبُ.

View more

كما للكمات سحر يذهب العقل حيث تصنع بالإنسان ما لا يصنعه طبيب

‏قالوا: تكفينا الكلمات الرقيقة لنكبر دومًا في ظِلها.

View more

+1 answer in: “‏ما زلتُ أؤمن أننا خُلقنا من المعنى قبل الطين! وقع بعض الكلمات في نفوسنا، أشد من وقع السيوف حين حمي الوطيس!”

‏ما زلتُ أؤمن أننا خُلقنا من المعنى قبل الطين! وقع بعض الكلمات في نفوسنا، أشد من وقع السيوف حين حمي الوطيس!

أؤمن بأن بعض الكلمات تَتحول إلى شوكٍ يثقبُ القلب، وبإن الكلمات القاسية أشد فتكًا في الروح من زنزانةٍ ومشنقةٍ ومحرقة.

View more

+1 answer Read more

كراش ابتدائي كان اسمه اي 😹💙

كنت ماشية على مبدأ: "إجعَل فُؤادَكَ مِثلَ بَئرٍ واسع"
اللي متذكرتهم: معتصم، ميلاد، علاء، عبد الله، أحمد، أنس، عبود، حازم، عمر، عبد الرحمن، محمد، خالد، عبادة، وليد، وأتحفظ على ذكر أسماء شباب العيلة 🤐

View more

بدون اقتباس:

آية
شهرٌ وعشرةُ أيام، ما أسرع الأيام، البارِحة كُنت حبيبي، ما زالت أُحبّك بصوتك تَرِنُ بأذني، حبيبتي، مولاتي. هل سَبق وقُلت لك: أنَّني أكره الذين يحذفون الهمزة مِن أخر اسمي، وينادون عليّ بأسما؟ أكره ذلك مِنهم، ولكنني أُحبّك، وأُحبّ ذلك مِنك. ما أسرعها، لماذا تمشي على استعجال؟ هل هي خائفة لتمضي بهذه السرعة؟ مِن مَن هي خائفة؟ قبل فِرَاقُنا -وأقول فِرَاقُنا لأنَّني متيقنة أنَّ لا عودة لنا- كُنتُ خائفة مِن الفِرَاق، أما الآن فمِمَا أخاف؟!

View more

Next