Ask @Darwesh969:

_✍️

Hagar El-Garhy
و هذهِ جنةٌ أُخرى ، آكل من أشجارها المُحرمة ، دون السقوّط إلى الأرض ، دون أن أحمل خطيئة ، أنا لستُ آدم ، و هذهِ سفينة أُخرى ، لن يُلقينى منها أحدهُم ، سأقفز بنفسى ، فى ما تبقى من البحر ، و سأطفو ، على بُعد ثانيتين من حوتٍ عملاق ، سيلتهم جسدى الهزيل ، أنا لستُ يونس ، و هذه حياةٌ أُخرى ، لا أطيق لها صبراً ، لست أيوباً ، و لست حفيداً لمن بقى من بنى إسرائيل ، هى حياةٌ مُهدرة ، لن يعلم عنها أحد ، لأننى لستُ مُختاراً!

View more

Space✨

Hamada Ali
و لكنه موتٌ بمنطق آخر ، حينما كُنت أُمرر السكين فوق قلبى ، كان ناعماً ، قطعتُ قلبى لأجزاء ، و فرقتها على الجبال ، كان يجبُ عليها أن تعوّد إذا ناديتُها ، و لكنْ قلبى المُقطع ، فضّل أن يبقى بعيداً ، مُفرقاً ، فوق قممّ الجبال!

View more

. 🥀

シ يــاســــمــــيـــن シ
فى عين العجائز
يُمكن تلخيص الحياة
فى الدُخان
كيف يأتِ
و كيف يرحل
بمثلِ هذه البساطة
يرحلُ كُل شئ!
لأن جمال الرحيل
هو الوصول
للنور فى نهاية النفق
مروراً بظُلمات
الحياة.
حتى و إن كان الإختلاف هُنا
واضح..
فالجميل يكون مبعوثاً
على الجمال
و لكن كيف أكونُ حي
و كُل جسدى
ميت!

View more

درويش 🦋 :

ℕameer - نَمير
سيدة الورد 🌹
.
.
.
.
آخر شريط مُهدئ مش باقى منه غير حباية ، و الأرض مسكن لبواقى أعقاب السجاير ، خُلقت من عدم و بستثمر حياة للعدم مع القليل من جلد الذات ، وسط حفنة من الذكريات ، و البُكا يغسل الخدين ، و افتكرك بعد إنتهاء الأغانى ، تفتكرينى فى حد تانى ، فى حضن تانى ، فى حد غيرى ، أصلاً ميشبهنيش!

View more

جَلَسات الخَمِيس . . ✉

سَرَابُ شَفَقٍ
أعددتُ عشاءً مُميز لشخصٍ واحد ، قطعة ضخمة من اللحم و بعض الأرز ، و تذكرت أنك أيضاً تحبين اللحم مثلى ، تركتُ الطعام و انفردت بنفسى فى غرفتى ، هنا حيث تبادلنا الرسائل لأول مرة ، هُنا بالتحديد ، حسناً ، مددتُ يدى إلى الطاولة ، بحثاً عن المُهدئ ، تذكرت كيف كان يُغضبك هروبى فى المُهدئات ، و خذلتنى يدى ، حتى قررتُ بعض وقتٍ قليل أن أُشغل بعض الموسيقى ، كُلها أغانٍ تُذكرنى بكِ ، تركتُ الغُرفة و أشعلت التلفاز ، إنه فيلم لطيف ، سأشاهده حتى أسقط فى نومٍ عميق ، حتى وجدت مُمثلة تُشبهك للغاية ، أو هكذا شُبِه لىّ ، إذا؟ لا مهرب؟
حسناً سأستمتع بمئة و أربعين دقيقة من الهرب منكِ إليكِ!

View more

ثم ماذا؟ 🌻

سَلْمَىٰ ♪
لماذا نبتعد؟ أو نقترب للغاية؟
لماذا نحلُم؟
لماذا نرقُص؟
فوق فوهة البُركان ، دون السقوط؟
السقوط الأبدى فى الخطيئة!
خطيئة آدم.
لماذا نُقدس الإقامة؟
و نصبحُ أشجاراً بجذورٍ قويةٍ
مُثبتة فى الأرض
تتشابك الأغصان ، بين الحُب
و الموسيقى و العناق !
فلا تبنى العصافير أعشاشاً فوقنا
إنّها فقط ترحل
تُهاجر
لأشجارٍ أُخرى بها بعض الحياة!

View more

Next