@AbdoTaha96

Abdulrhman Taha

Ask @AbdoTaha96

Sort by:

LatestTop

_

- جايبلك فتوى للشيخ يوسف اهو عشان تعرف انت بتترحم على مين و...
= ممكن أحكيلك قصة صغيرة الأول؟
- اتفضل
= يزيد فضلك، واحد كان صديقي ما كانش بيحبه وانا مش عارف السبب بس ما يخصنيش، لقيته جايلي عليه علامات الفرح والانتصار ومصمم يقلل من الدكتور رحمة الله عليه عشان تقريبا تزوج أو طلق زوجته.. مش متذكر، فعارف قلت له ايه؟
- إيه؟
= قلت له طالما ما اتجوزش أمك فمالكش دعوة، أما لو كان اتجوز أمك فأنا مش شاهد على العقد ولا من الحضور ولا من العيلة دي ولا دي، فماليش دعوة. فصاحبي الاي كان صاحبي دا قطم خالص.
كنت عاوز تقولي على فتوى ايه بقى؟
- لا مالوش داعي خلاص.
= حبيبيتسلم، اتفضل.. اتفضل
- شكرا.

+ 11 💬 messages

read all

People you may like

مما تُحب..

Nour90050’s Profile Photonour2004
إنسان ساخر يحب الفلسفة والفرفشة، ويجيد صنعة الشجن، وعاطفي يقاوم الجبلات، سادة وأوقات كاروهات، وأصلي من الوكالة، وموظف يقاوم الوظيفة، وحُر يقاوم الموظفين، وجاد يقاوم أرابياتا.

اهداء الليلة:

OzO597’s Profile Photoرفيقة ^^
كل تلك الشموع، الصمت،
الضحكات التى نطلقها متظاهرين بالاهتمام،
وإيجاد شفرة الحزن فب عين المارّين،
كل هذا يذكرنى كم أمقت الوحدة..
بينما تتسرب قدسية الهدوء والتبصّر
إلى أرواح استأنست وقاتلت به ألم الوجود
وتجد فى الأمر شاعريته وأمْنِه،
أحدني أقف رافضا هذا المحراب
وأصرخ: أريد أن أحيا، أكره هذه المعارك الباردة
أريد أن استنشق رحيق الخلاص،
ماهو العيب فى أن تشعر أكثر من أن تصمت أو تتكلم ؟
ما العيب أن مرة كان قلبي شجرة
سقطت أول ورقة منها عند رؤيته
وكنت أظنه الحب،
لتسقط الورقة على أرض كاحلة
فتذبل،
وأقسمت ألا تسقط أوراقي مجددا
إلا لأرض مزهرة
تحب أن تُسقى
أرض لاترفض الثمر، لا ترفض الحب !
وقد أقسمت على ذلك.
ثم تلتفت روحى إلى شجرتي من بعيد
وأجد أن الأرض الكاحلة هى التي تحوي شجرتي
علمت كم سوف أقاسي،
إن لم تنعم هذه الأرض بالثمر والخضرة
لأنى لن أقاسى وحدي،
فسوف تقاسي أى أرض تسقط عليها أيا من ورقاتي،
لأجدني بعدها وبمرور الوقت، استسلم، أنعم بالهدوء الذى كنت أمقته من قبل.

View more

مسموح بمشاركة كل ما هو لطيف هُنا صور، نصوص، أشخاص ،إنجازات أو كل ما تُحب.🖤

عاد إلى دنيا النجوم والأناشيد والليل والسور العتيق. قبض على أهداب الرؤية فغابت قبضته في أمواج الظلام الجليل، وانتفض ناهضا ثملا بالإلهام والقدرة فقال له قلبه: لا تجزع فقد ينفتح الباب ذات يوم تحية لمن يخوضون الحياة ببراءة الأطفال وطموح الملائكة.
- ختام الحرافيش

"

saadgehad061822’s Profile PhotoGeнad
‏في الماضي وفي لحظات الانتظار ملامح الوجوه كانت متباينة، ستجد من هو هادئ البال ومن يبدو عليه التوتر ومن هو قلق ومن هو ضجر، وهناك من هو متصالح مع الانتظار.
كان كل يتعاطى مع الانتظار بطريقته..
لكن وجود الأجهزة الذكية صادر هذا التمايز وساوى بين ملامح الجميع، أصبحت ملامح وجوهنا نسخة واحدة في لحظات الانتظار.

‏المُتشابهون بالجراح، يلتقونَ تحت سَقفِ النصوصِ الحزينة، فدعني ألتقي بك:

أفكر في الموت كلما تشردت ذاكرتي.. أنا الأن ميت بحكم الأفكار.
علاقتي بالأفكار التي ترتبط بالموت علاقة سيئة جدا بحيث إنها تنتهي بخوف.
الأمس وفي الساعة الثامنة أخذني عقلي في رحلة وتشردت بعدها ثانيتين قلت في نفسي ماذا لو أغمض عيني ثم أفكر من جديد كمحاولة لإزالة الأفكار ووضعها في القمامة وألبس عقلي أفكارا جديدة ؟
لكنني لم أغمض عيني كانت الأفكار مؤقتة، ولكنني رغما بأنها مؤقتة أحاول أن أفسر الموت الذي يأتي على شكل فكرة، أحيانا كنت أحلم بأنني أمسك في يدي ترابا كمحاولة لأتخلص مني قبل أن تأت نهايتي، و أحيانا كنت أشيع شبهي إلى مثواه الأخير.
الحياة قصيرة جدا مثل أصابعي، عددت أصابع يدي وجدتهم عشرة قلت في نفسي سأموت بعد عشرة أيام قلت مرة أخرى أو ربما سأموت في أكتوبر، كنت عندما أسمع العدد عشرة أفر من أحلامي وأختبئ داخل الخزانة كفرصة للهرب من الموت، الموت يأخذنا أينما كنا هنا أو هناك أو في اللامكان.
مرة أخرى أغمضت عيني ثم أفقت من حلمي، وجدت نفسي في حلم أخر، نزعت لوحتي الإلكترونية من الشاحن وعدت لأكمل حلمي، أخذت السماعة وضعتها لحظة وقمت بنزعها لم أحاول أن أستمع الموسيقى، كان يومي خاليا من الموسيقى فقد شاهدت لقطات من فيلم لا اعرف اسمه، ثم نمت وأفقت بعدها في الساعة الخامسة.. أفقت مذعورا ظننت الساعة الخامسة العاشرة صباحا، جلست أشاهد التلفاز وأقلب القنوات بحثا عن شيء ذا محتوى ترفيهي لأرفه عن عقلي ببعض الإبتسامات العابرة، أغلقت التلفاز فجأة سقطت، أعدت الحلم مرة أخرى في الساعة العاشرة كنت أحلم أحلم بأنني أقرأ هذه القصة !
والواقع يوخزني يقول إنهض لا تمت الأن.

View more

ماذا لو كتبت رواية تنتهي بتخلي البطل والبطله عن حبهما الذي كان يثابران لأجله طول الرواية، ما هي العبارة التي ستختم بها الرواية؟ 💌

دوام الحال من المحال.

ماذا يقول لك قلبك؟

Nour90050’s Profile Photonour2004
كانت مخمومة القلب، رهيفة الحسِّ، شَفيفة النفسِد، خفيفة الروح، ظريفة الطَّبع، لطيفة المزاجِ، مُتَّقدَةَ الشعور.
ما تغالب عندها شعوران إلا غلبَها أَرَقُّهما، ولا احتارت بين شيئين إلا اختارها أفضلُهما، ولا نادى عليها داعيانِ في آنٍ إلا أجابت أجملَهما.
كانت همومُها كفيلةً أن تثَّاقَلَ بها إلى الأرض، لكنها تصعَّدت بلطفِها إلى السماء.
وكانت صراعاتُها كافيةً أن تمحوَ بهجتَها، لكنها كانت رَسَّامةَ البهجاتِ في الأيامِ التَّعِسَات، مَحَّاءَةَ العَبَساتِ من وجوهِ الليالي الكالحات.
وكادت دروبُها المُوحشةُ أن تُفضِيَ بها إلى وَحشةٍ في الطبع، لكنْ أَنَّى لِلماءِ السلسبيلِ أن يفقدَ رِقَّتَه!
قَسَت عليها الأيامُ، لكنها ما قَسَت، وآلمتْها النوائبُ، لكنها ما آلَمَت، وجَرَحَها الأدْنَوْن، لكنها ما جَرَحَت، حتى بلادُها قد تَنَكَّرَت لها، لكنها ما تَنكَّرَت لها.
كانت تَفيضُ لُطفًا ورِقَّةً ورأفةً ورحمةً، وشفقةً ذاتيَّةً لا مَجلوبة، وحِنِّيَّةً موهوبةً لا مَكسوبة.
كانت كأنما لها قلبان: تَلقَى سعيرَ الحياةِ بقلبٍ، تملؤه بما شاء الدهرُ من المكارِه والأكدار، وتُخلِّصُ الآخرَ لِسعاداتِها الصغيرةِ الحُلوةِ كبعضِ حلاوتِها، تلقَى به الناسَ كأشدِّ ما يكون البياضُ وأنْصَعِهِ وأَرَقِّهِ وأنقاهُ وأصفاهُ وأبهاهُ وأحلاه.
ويا سعدَ الذي تصطفيه لِرِحابها، وتُؤويه إلى جَنَابِها، وتُدنيه من بابِها، فيُعايِنَ -عينَ يقينٍ- كمالَها وجمالَها؛ إذن لقد نالَ من الدنيا حُسنَ تمامِها ومِسكَ خِتامِها!

View more

تفتكر بعد سنين من تخرجك القدر هيئك لدراسة التخصص المناسب ليك ولا لا؟

SawsanAldeep’s Profile Photoهولومومبا ⁦
القدر ديما بيحطك في المكان اللي بيكون مناسب لقدراتك.. حتى لو بعيد عن مجال دراستك، كل اللي عليك أن تآمن بوجودك في المكان اللي أنت فيه.

-🍂

Habiba0111’s Profile Photo﮼حَـبِـيبَـةٌ⁦⁩..✨
الليل.. الليل
الليل بيخاف م الناس
والناس حكاويها ف كاس
والكاس في كاسات بَنُّور
مسرور وانت بتِشْرَبهم
تعرفهم
بس الدور
هيلف يدور يرجَعهم
وانا شارب من أوجاعهم
فاسافرت وقولت أسيبهم
ولاقيتهم مش سايبنّي
عايزنّي ارجع مشهور
راجع مشهور
راجع مجبور
راجع مشهور لكن مجهول
برتاح في الضلمة اكتر م النور
أحكيلك أخبار العالم
عن كل العالم وانا معزول
لكن لو تسألني اخبارك
تلاقيني اسكت ماعرفش اقول
هتكلم
نتكلم عنك
لكن انا عنّي كلامي قليل
ساكت من برّا لكن جوّا
مليان بكلام وألآم تفاصيل
تلاقيني معاك وتقول هُوّ
ولوحدي انا بتغيّر باليل
والليل مهجور
سفّاح مخبول
هوّ المسؤل
عن توهاني
أنا راوي وقالوا طبيب نفسي
وانا نفسي ماحدش حسّاني
فانا هحكي الموقف بلساني
وبشرط جميل..
لو هتكمّل.. يبقى استحمل.. وجع التفاصيل!!

تحت مظلة الصبر أكتب ولا تُبالي ▫▪ ✍

CitizenAshour1992’s Profile Photoالقشنـُﯡد☬ ابن هيهات
"أنظر إلى الراحلين في صمت وإلى العائدين في شفقة"
قالها بعد أن استيقظ من نومه، ثم نهض ناظراً للمرآة وقال: "ماذا تنتظر ولما أنت هنا، ألم تكتفي ؟!"
لم يجد إجابة ترضيه أو ترضي من ينظر إليه.. خرج من منزله باحثاً عن ذاته التي فقدها أثناء رحيلهم وعودتهم المستمر!
مضى سائراً لا يعلم إلى أين يذهب أو أين هو، أضطرب قلبه فجأة وشعر وكأن هناك من يطعنه في قلبه مراراً، فتعجب من ذلك ثم تذكر أنه لم يخرج تلك الخناجر التي طُعن بها سابقاً من قلبه لتكون ذكرى له من الراحلين ثم أبتسم، و استمر في السير بلا وعي!
توقف قليلاً أمام سيارة ونظر لعينه في صورته المنعكسه على زجاج السيارة المغلق، وأمعن النظر في صمت وقال بهمس لا يُسمع:
"أتعرف يا صديقي أنك أحمق وتستحق كل هذا الشقاء.. نعم هذا لأنك لا تتعلم من دروسك، تتركهم يسرقون منك ما يحلو لهم ويرحلون ويتركوك وحيداً ممزق بلا عون ضد صراعاتك مع ذاتك حتى فقدتها "
ثم تذكر أصدقاؤه الذين رحلوا وكيف كان عوناً وسنداً لهم، وتركوه وحده بلا عون أو سند؟
ظل يتذكرهم واحداً تلو الآخر حتى كاد ينفجر من الغيظ، ثم قال: "يا إلهي مزيد من الأسئلة معدومة الإجابة، أم هي إجابات بدون أسألة، كفى حيرة أرجوك ودعنا نكمل"
في كل مرة يرجعون إليه كان يظنهم نوراً يهديه إلى بر الأمان، لكنهم في حقيقة الأمر ناراً تحرق ما تبقى منه، ودخانها يلتف حول رقبته كالمشنقة!
فقال لنفسه بصوت يكاد يسمعه سكان الأرض:
"دلني إلى بر الأمان دلني لسبيل للنسيان، أو ادعوا لي بقرب النهاية أو أرحل عني صامتاً ودعني أتعذب لحالي ولا تعدني ببقائك لأنك لن تفعل، أمضِ عني ولا تعد.. "

View more

أخبرني عن تلكَ الرسائل التي كُتِبَتْ و لم تُرسَل...

sojood8’s Profile Photoسُجود "ابنةُ فِلسطين"
الثانية صباحا بتوقيت ساعة قهوة زعبولة
سألني وهو يحطم الفراغ: عاملت إيه مع صاحبة الرقم ١٣-٥ ؟
للحظات سريعة فكرت بها، ورأيتها تعانق شخص آخر، يتعانقان في شهوةٍ مُنغَمسِين، كُلًّا منهما يحتضنُ الآخر في شهوة واستلذاذ لا تُخفيه العين.
فأبتسم رغم الأيام التي بكيتها من هَول هذا الشيء في رأسي، أيام وشهور كلما جاء في خاطري ذاك المشهد أجهَشُ بالبكاء كرضيع فقد أمه.
إبتسمت ونظرت له وأجبتهُ سائلاً: تقصد مين ب١٣-٥ ؟
فنظر لي بتعجّب وابتسم، فضحكت ضحكة عالية ملئت وجهي وأكملت: ماعملتش حاجة، ومش هعمل حاجة.
صمت تام..
صوت أم كلثوم في رأسي لآخر جزء من أغنية (هجرتك)
يا ألله.. كم أنا مُتعب ولا أعلم ما بي.. ألن ينتهي كل هذا وأعود ؟!
ثم لثانية تعجّبت!
كيف مرت كل تلك السنوات ؟!
تذكرت أنني أجلس في هذا المكان منذ ساعات ولم أكن أتذكر أي شيء من هذا لولا أنه سألني !
كيف لي أن أكون هنا في ولم ألاحظ وأفكر بها أو أتذكّر أي شيء مما حدث في هذا اليوم!
منذ أول يوم عرفت فيه هذا المكان وأنا أفكر بها كلما جئت إلى هنا، كيف لي لم أتذكر أي شيء؛ الطريق، البوابات، السيارات، المقاعد، تلك الزاوية، كنا هنا ذات يوم!
كنت أقف هناك في الجانب الآخر ناظراً لها دون أن تلاحظ هي، وأنا أتمتم في سرّي: هذه هي، تلك هي التي بضحكةٍ منها يضحك كل شيء في الكون، إنها هناك، تجلس بانتظاري!
ماذا أفعل ليتوقف الزمن ؟
ذاك المكان الآخر أيضاً كنا هناك وتحتضن أيدينا بعضها من الحنين والشوق والوداع !
كيف لي أن أكون هنا منذ ساعات ولم أتذكر أي شيء من هذا!
لا أعلم أهو من تأثير ذاك التعب ؟
أم كثرة التفكير؟
ولكن لم يُلهني أي تفكير أو تعب عن أي شيء كانت هي فيه من قبل!
أيُمكن أنهُ تعبٌ أكبر!
ولكن قُطِعَ تفكيري بكلمة وقَعَت عيني عليها للشاعر فؤاد حداد:
"مافيش حياة إلا عند غيرك
تعيش في خيرُه .. ويعيش في خيرك"
-سهوات عابرة

View more

-

NourAlAhmadi’s Profile Photoنور ..
يحكى أن أعرابياً في الجاهلية زُفّت إليه عروسه على فرس، فقام فقتل تلك الفرس التي ركبت عليها العروس.. فتعجب الجميع من حوله وسألوه عن سرِّ عمله !!
فقال لهم: خشيت أن يركب السائق مكان جلوس زوجتي ولا يزال مكانها دافئاً!
امرأة تقدمت إلى مجلس القاضي موسى بن إسحاق بمدينة الريّ سنة 286هـ فادّعى وكيلها بأن لموكِّلته على زوجها خمسمائة دينار (مهرها)، فأنكر الزوج فقال القاضي لوكيل الزوجة: شهودك.
قال: أحضرته، فطلب بعض الشهود أن ينظر إلى المرأة، ليشير إليها في شهادته .
فقام الشاهد وقال للمرأة: قومي.
فقال الزوج: ماذا تفعلون؟
قال الوكيل: ينظرون إلى أمرأتك كى يعرفوها !
قال الزوج: إني أُشهد القاضي أنّ لها عليّ هذا المهر الذي تدّعيه ولا تُكشف عن وجهها.
فقالت المرأة: فإني أُشهِد القاضي أني وهبت له هذا المهر وأبرأتُ ذمته في الدنيا والآخرة.
-فقال القاضي وقد أُعجِب بغيرتهما يُكتب هذا في مكارم الأخلاق.
في مجتمعنا الآن الشخص الذي يتحلى بالغيرة يسمونه دقة قديمة، متزمت، معقد، متشدد.
المبأدىْ لا تتجزأ، الإنسان الذي عنده كرامة ونخوة هو من يقدر أن يصون بيته وأهله.
وإذا أردت أن تعرف حقيقة الرجل فانظر إلى غيرته.. فاليوم أصبحت الدياثة تقدماً والشرف تخلفا.

View more

-

razanfahmy96’s Profile Photoرزان
يحكى أن الشاعر أبا العلاء المعريّ كان في مجلس للشريف الرضيّ، فذُكرَ أبو الطيب المتنبي، فأخذ الشريف الرضيّ يطعن في شعره و يحطّ من قدره، وكان من أشهر حُسّاده!
وكان المعريّ معروفا بولائه للمتنبي فانبرى مدافعًا عنه فقال:
والله لو لمْ يكن له إلا قصيدته الشهيرة التي يقول في مطلعها:
لكِ يا منازلُ في القلوبِ منازلُ، لكفاهُ !
فغضب الشريف الرضيّ وأمر بإخراجه من المجلس.
‏فعَظُم ذلك على من حضر المجلس فقالوا للشريف الرضي:
أتطردُ شيخًا من أهل العلم والأدب لأنه خالفك الرأي حول المتنبي!
والله ما ذلك بصوابٍ!
‏فقال:
ما طردته لمخالفته رأيي، وإنّما لأنّه أراد باختياره لتلك القصيدة قول المتنبي في أبياتها الأخيرة:
‏وإذَا أتتْكَ مذمّتِي منْ ناقصٍ
فهيَ الشهادةُ لي بأنّي كامِلُ!

منشن لشخص ممتن ليه هنا وقدر في يوم من الأيام انه يغيرلك مودك للأحسن:

@CH96EMist شخص جميل وراقي وله مكانة كبيرة عندي.. اتقابلنا مرة واحدة بس صدفة في المترو رغم أنه من محافظة وأنا من محافظة تانية.. وحاليا في نقاش شغال بينا بكل رقي واحترام متبادل حقيقي أنا سعيد جدا بمعرفته ❤️❤️

+ 1 💬 message

read all

كلمة..

Nour90050’s Profile Photonour2004
لأول مرة يتساءل عمّا فات وعمّا هو آت. وتذكر الأموات. ويتذكر الأولياء الذين عمروا ألف عام. والخراب الذي يعبث بالأقوياء. وأن الغدر ليس وقفًا على ضعف النفس والرجال، وأن هدم زفة مسلّحة أيسر ألف مرة من صد ثانية بما لا يقال. وأن البيت يجدّد والخرابة تعمّر لا الإنسان. وأن الطرب طلاء قصير الأجل فوق موال الفراق.
نجيب محفوظ
شمس الدين الناجي/ الحكاية الثانية من ملحمة الحرافيش

Next

Language: English