@star_rx

star♎️

Ask @star_rx

Sort by:

LatestTop

ما الذي يدفعك للمحاولة ؟

rema29484’s Profile Photorema Khalid
وهكذا يا حبيبي، أقُصّ عليكَ قصّتي في مُحاولةِ تخطّيك. قفزتُ قفزةً عالية تعثّرتُ فيها بقواعِد السلامة التي كُنتُ قد رميتُها سابقاً، وأنت تعرِفُ يقيناً أنّي أكثرُ النساءِ حذراً. وما فادني حذري في شيءٍ إلى الآن، كونَك كنتَ أكثر الرجالِ أماناً في نظري، وأنت حقيقةً أكثرهُم خطراً. المهم أنّي مُحاطةٌ الآن بتماسيحٍ عملاقة من كلّ الإتجاهات، فالقفزة أوقعتني على رأسي في ذلك المستنقع، وماذا أفعل؟ لا تسألني كثيراً الآن، فأنا لا أريدُ أن أعترف لك، أن ما أتى بي هُنا هو حنقي الشديد عليك. صبري الذي لم تستحقّه يوماً يجثو الآن تحتَ سقفِ الندم مستغفراً لذنبِه. أما ذنبُك أنت؟ فلا غافِر له.

🕸️

Walid_n_zyan’s Profile Photo
لا عجب أنّها أفضل حالاً، فالرجُلُ مربوطٌ من لسانِه، ومن كان لها رجُلاً لم يفشل في اختبارِ الحبّ فقط، بل بالعهدِ أيضاً. كيف يمكنُ لرجلٍ أن يكون بهذهِ العنجهيّة مُتفاخِراً؟ سيركٌ كبيرٌ جداً، تمثيلٌ احترافيّ وسخرية حتى من الجمهور الحاضر، وكأنّها باقترابِها منه، اشترت تذكرةً ذهبية لحضور أكبر حدثٍ يلعبُ فيه بقلبِها ويرميه في إحدى السلال آخر العرض. بانتهاءِ كلّ شيء لا أرى مُلاءمةَ الموقِف لتقوم بعتابِه أو حتّى التحدّث معه، فهي من قام بشراءِ التذكرة في المقامِ الأوّل. كانت غلطتُهُ الوحيدة على حدّ علمي، هي ادعاؤهُ الكاذب، بكونِه قادر على الحماية، الحب، وعدمِ التخلّي.

+ 1 💬 message

read all

Liked by: M✞

‏"وانا اصلا مشكلتي في عينيها"♥️

أخرِج نفسك منها. فلا أنتَ برجُلٍ مِلئ هُدومِك ولا تليقُ بكَ الأغنية ذات الرِتمِ المنخفض. خسِرتَ اللعبة في المستوى السهل كما كان مُتوقّعاً منك بشكلٍ ما. أمّا الآن، دعها تُكملُ قراءةَ الكُتُب كما عرفتَها، فلم يُكتَب لك أن تُحبّك كاتِبة.

+ 1 💬 message

read all

People you may like

الحنية أهم من الحُب؟

بكتير. حدا فيه حنيّة الدنيا ما بتهون عليه أقرب ميّة مرة وأبقى.
Liked by:

🔻

Walid_n_zyan’s Profile Photo
إذا قررتُ يوماً ما، أن أُسامِح إهمالك المُتكرر، وعجرفتك القاتلة، يتوجّبُ عليكَ أن تسامِح خيانتي المترددة. وإن لم أُسامِح وتسامِح، سنعيشُ معاً بجهلٍ تام، وعلاقةٍ صحيّة لحدّ الملل. ولأقول أنّنا لن نعرِف، فلا أنا جريئةٌ كفاية، ولا أنت بهذا القدرِ من الإهتمام على أيةِ حال. لازلتَ تعجبني، ولا أعتقد أنّك أحببت جميلةً أخرى، لهذا نحنُ هُنا الآن معاً، ولا يُمسكُ أحدنا يدَ الآخر. كُلٌ ينظرُ إلى شيءٍ مختلف، وطريقٍ بعيدٍ جداً، ربما سنكون معاً هكذا هُناك أيضاً، وأيادينا مشبوكة.
Liked by:

-📌

Walid_n_zyan’s Profile Photo
عشّمني فيك، سيب لي كفّ إيديك.
حتّى لو ناسيك، فكّرني بيك تاني.
Liked by:

••

Walid_n_zyan’s Profile Photo
والبُعد قرار،
لكن زيّ الدخّان
باهت نفس الأيام
دي كانت أحسن أيام
والهجر ده نار،
دايرة بين الأحباب
Liked by:

••

Walid_n_zyan’s Profile Photo
أحاوِل تجاهُل صوت تشعّب النيكوتين في رئتاي الشِبه عاطلتان عن العمل تقريباً بلا جدوى، وأمّي تغُضّ النظر أيضاً وأبي، رغم أنّ الحرائق في صدري فاحت رائحتُها. أقولُ تارةً أنّ التفحُّم أصلُهُ توتّري الشديد، أو قلّة علاقاتي، أو حتّى انكبابي على الكتابة. وكُلّي هلعٌ حقيقيّ من أنّ يتمّ اكتشافي، ولا أظّن أن أحتمِل كثيراً بعد، فعقارِبُ الساعةِ خدّاعة، ألهذا سُمّيت عقارب؟ من يدري رُبّما نعودُ هناك يوماً ما، بحجّة التخربُط الزمنيّ بيننا، هُناكَ قبل أن يتفتتَ قلبي كمادةٍ مخدّرة وتمتلئ رئتاي بالرماد.
Liked by: Suhyb

📌

Walid_n_zyan’s Profile Photo
حفيدُ مفوّض الشرطة الأشهر في المدينة، لابدّ أن ابتسامته الساحرة وشعرهُ الشديد السواد كنزٌ متوارثٌ من عدّة عقود زمنية، أمّا التعجرُف والنبرةُ المتسلّطة فبلا شكٍ هما اجتهادٌ شخصيّ. وأنا لا يجذبني الرجالُ عموماً ولكنّي وجدتُ نفسي أكتُب حين رأيتُه، فليس هو بالوجهِ الذي يتكرر في بلدٍ كهذهِ. ولا أظُنّ أنّي أكتُب بالكثير من التركيز لأنّه هناك واقفٌ تحت البناية، يدهُ راكزةٌ في جيبِه الأيسر وفي اليدّ الثانية كوبٌ من القهوة، ولأوضّح هنا أنّه يعملُ تحتَ إمرتِه عدّة سيارات من البحثِ الجنائيّ وكتيبة من كِبار رجال الشرطة. عُمرُه لا يتجاوز السابعة والعشرين، وفي جسدِه الممشوق جاذبيةٌ خاصة. لونُهُ فيه شيءٌ من السمرة، حليقُ الوجه ولا يلبس اليونيفورم الخاصّ، ربّما لكثرةِ تعجرُفِه وليس عِندي ربّما أخرى. المعضلةُ الأكبر أنّي واقفةٌ على الشرفة من عدّةِ ساعاتٍ ولم ينظر إليّ ولا حتّى نظرةً واحدة، وهذا تحديداً ما جعلهُ أشدّ جاذبية بعشرةِ أضعاف على الأقل. من يعلمُ ما أتى بِه هذا اليوم إلى هُنا، فليس ذلك مهماً على أيّة حال، فالأساسُ أنّه مرحّبٌ بِه، من الرجال عموماً والنساءِ خصوصاً، كُلّ يومٍ إذا أراد.

View more

Liked by: HaneeN

💙

غارقةٌ في الحبّ من رأسي لأخمصِ القدمين، وهذا كلامٌ كتبهُ الكثيرون قبلي وتغنّو بِه. ولا أخجلُ من اختياراتي البسيطة أحياناً للطريقةِ التي أكتُب عنكَ فيها. فأنتَ بسيطٌ جداً، وحُبّك أثبتَ لي أنّ الغرام لا شرط أن يكون معقّداً ومُبطّن. مع هذا أجدني أتفننُ أحياناً، لأقولَ أنّي أتمنّى لو كنتُ ملاككَ الحارِس، أو عيناً ثالثةً تُبصِرُ فيها، أو حتّى زمناً كونياً لا يعيشُ فيهِ سِواك. نارٌ أحرقتني وأحبّها حُباً جماً، هي نارُ حبّك، للمرة المئة. حتّى إذا أردتَ أن أخلع قلبي لتُفتتهُ وتشمّه عن ظهرِ يدِك، سأقتلعهُ من أجلِك. كما أنّي أعرِفُ جيداً أنّك ستقرأ كلّ هذا وتهرعُ تسألني إن كنتُ أقصدك، ولهذا سأقولها لك هُنا، يا حبيبي، أنتَ عُنواني في الحُبّ. نعمَ كتبتُ عنكَ، كالمُعتاد.

••

Walid_n_zyan’s Profile Photo
فيه دايماً قطعة صغيرة من قلبي بتشتاقلِك. ياما حواليّ بنات، بنات من اللي قلبِك بحبّهم. وحدة صوتها كتير حلو دايماً بتغنيلي وبتغنّي معاي، وحدة كتير بتضحّكني وشعرها قصير وحلو كتير، وهديك اللي حنونة حنيّة الدنيا كلّها. بس مش قادِر أنساكِ ليش؟ يمكن عشنّك نسيتيني، ويمكن كمان عشان فيكِ إشي من كُلّ بنت عرفتها بحياتي، وزيادة كتير عليهم. ويمكن عشنّك أول حُب بحياتي. مش كتير بدي أعرف ليش، على قدّ ما بدّي أعرف وين رحتي، ومين اللي أخدِك بعيد كتير؟ معقول بتحبيه أكتر من ما حبيتيني؟ إنتِ حبيتيني عنجد أصلاً؟.

•••

Walid_n_zyan’s Profile Photo
سأكتُبُ عنك أنتَ هذه المرّة. "كما كنت أفعلُ كلّ مرة" ، لكنّ اليوم يومٌ مختلف، ومشاعري مختلفة، وقلمي أصبح بارداً جداً ولن أقول هنا أنّه أصبح بارداً كقلبك لأنّك توقّعتها. وأنت تعلمُ جيّداً أنّي لا أحبّ المشاعِرَ المتوقّعة. على كلّ حال، ما أنا هُنا لأتفنن ولا لأشكو، بل لأُثرثر عنك فقط. ملامِحُك المحببة إلى قلبي وقلبِ صديقتاي أيضاً، جميلةٌ جداً، بل أجمل من المعقول بقليل، حتى أجمعَ عدّة أُناسٍ على أنّك تشبهني قليلاً، وكلانا نعرِفُ أنّي على قدرٍ من الجمال. لكنّ الأهمّ الآن من ملامحك الجميلة، تناقُضُك العجيب. معادلاتُك التي أجدُ نفسي حبيسةً فيها، قيمةً أُحادية، لا أنا أحُلّها ولا أنا ألغيها. اعتذاراتُك الكثيرة على نفسِ الحماقات ليست بالشيء المفضّل ولكنني أودّ أن أقول أنّي أتحمّل، وسأتحمّل القليل بعد، أو الكثير جداً. ربّما هو حُلُمي بأن أكون صغيرتك في يومٍ ما، ما يحمِلُني على أن أكون لك أُماً في الوقت الحاليّ. أُساوِمُ على حاجتي من الحُب بكنزةٍ لونُها أزرقٌ يختلُط في أغلبه مع الأبيض. ألبسُها وأشُمّها الكثير أحياناً، كما أنّي لم أعد أقرأ أحاديثنا كما كنتُ أفعل. ربّما لأن الأحاديث لم تعُد موجودةً أصلاً، أو أنا أصنع الأعذار فقط. وأنتظرُ اعتذارك الخالِص الآن على سكوتِك وحديثك، كلاهما. سأنهي الكتابةَ لظرفٍ طارئٍ مفادُهُ رسالةٌ منكَ وصلت للتو. ربّما سأكتب إذن في وقتٍ لاحِق.

View more

_

saddammhmadobeidat’s Profile PhotoSaddam Obeidat
سأتوقّف عن الغناء فقط عندما تتوقّف عن الدوران حوْلي. حِبالُ النيران المُتطايرة منك تنهمرُ على جسدي الذي تبخّر على أيّ حال. ولا أزالُ أمشي بعيداً عنك حتى لا تأكُلك نارُك ولكن بلا جدوى. فأنتَ أحمقٌ جداً، حتّى أنّي أستطيع أن أملأ المنزل بحماقاتِك المتكررة. إصرارُك الغبي على التمسّك بي لن ينقذنا بأي شكلٍ أو بآخر.

Walid_n_zyan’s Profile Photo
دائماً ما كنتُ متأخرةً على كلّ شيء. متأخرةٌ جداً أو مبكرةٌ جداً في حالاتٍ نادرة كما حدث معك. المهمّ أن ساعتي مُخطئةٌ بشكلٍ عموميّ. أحببتُك الآن وستقعُ أنت في حُبي بعد عدّة سنين، ربما لن أعرِفك حتى حينها. لكنّ المؤكّد أن قلبي سيفتقدُك كلياً حتى لو لم يكُن يعرِفُك. المعضلةُ الأكبر الآن أنّي أفتقدك بالرغمِ من محبّتي لك، وأفقدُ معك إحساسي بالسنوات الطويلةِ التي تفصلُ بيننا. ها أنا ذا أطوفُ حول مدينتي المُدمّرة، وأنتظرُ عودتك لإنقاذي في يومٍ ما، ربّما، عندما تُحبّني.

أَسـأَراكَ مُجددًا يا تُرى؟.

التحدّثُ عنك أصبحَ أمراً مُزعِجاً بحقّ. رائحةُ الليمون الصادرة منك تُمثّل كلّ ما أشتاقُ إليهِ حالياً. هالةٌ من الزيْفِ اللذيذ تحومُ دوماً حولك، أقضِمُ منها القليل جداً في كلّ مرةٍ أراك وما أغرب منيّ سواك. اتصالاتُك القليلة لم تكن يوماً كافية بقدرِ ما كانت مُنعشة. تُغرقني في كوبٍ فارغٌ نصفُه، لا عجب، فأنتَ تعرِفُ منّي مواضِع الجراحِ القاتلة.

اجمل امرأة التقيت بها؟

في الحانة، بجانِب الرجُل المليونير المُتيّم بجَسدِها ورقصِها المُثير. بالرغمِ من أنّه لم يكُن ما علّق عينيّ عليها، لكنّي لا أُنكِرُ بتاتاً أنّ شتّى الرجال رأو ترياقَ الحياةِ الأبدية على شياطينِ جسدِها الملتوية بكلّ مثالية. دوائرٌ هنا وهناك، لا عجب أنّ طبيبي النفسيّ يحبّ الدائرة أكثر من المثلثِ مثلاً، الآن فقط بتّ أفهم. على كلّ حال، جمالُ المرأةِ أقنعني أن أكونَ خاتَماً في اصبعها الأوسط -دائرةٌ أخرى-. والآن أبحثُ عن طريقٍ للإندماج والتحللُ في جلدِها، هل سترضى عنّي حينها يا ترى؟

Next

Language: English