@nor_033#11 🇸🇦

فَانوس'

Ask @nor_033

Sort by:

LatestTop

سؤال المساء فَانوس : ما الفرق بين الإنصات والإصغاء؟.

tutu1915930’s Profile Photoعَتيق .
أهلاً عتيق و طاب مساؤك ، الإنصات ، الإصغاء ، الإستماع و السماع
برأيي أنها مرتبة فالسماع يأتي أولاً كأن تكون أذنيك سليمة و تسمع الأصوات المحيطة بك هاتف يرن عصفور قطة باب و أصوات عشوائية محيطة لا يشترط أن تعلم ماهي فهو سماع شامل فقط
ثم الإستماع فهو أن تدرك ما أنت مستمع له فتكون بتركيزك هذا صوت قطة قبل قليل هذا الصوت أعرفه سمعته قبل فترة طويلة لشخص يدعى كذا و كذا
أو أن يتحدث معك شخص و تستمع له و تفهم ما يقول بعكس السماع تسمعه لكن مثلاً تركيزك في جوالك ما تدري وش يقول لكن تسمعه ..
ثم الانصات أنا أنصت لك أكتب إلي تقوله أنت بمعنى مركز معك صحيح لكن ما جالس أحلل وش تقول جالس أسمعك بإلي تقوله أنت فقط بدون تعمق بمعنى لو قلت لي أنا وش قلت لك قبل شوي ؟ بقول قلت كذا و كذا و أكون عارف وش قلت أنت لكن ماتعمقت فيه و لا ركزت في معانيه و مقاصده ..
ثم الإصغاء و هذا أن أكون مركز معك كلياً لو جاء شخص ثاني يتكلم ما أسمعه أنا معك أنتِ فقط ، أفهم حرف حرف من كلامك عقلي قلبي كلي مركز معك حتى لو قلت كلمة ماعرفت توصل معناها ؟ أنا بكون فاهمها لأني خشعت معك ..
و فيه بعض أشخاص نادرين هؤلاء قادرين يجمعون كل هذا في لحظة وحدة بمعنى أنا خاشع معك بكلي لكِني عارف وش يدور حولي و جالس أسمع أشياء زيادة .
أعتذر على الإطالة و أتمنى وصلك المعنى .

View more

+ 18 💬 messages

read all

Related users

نتساءل دومًا ؛ أين تذهَبُ الكلماتُ التي لا تُقال ... الأحرى كان أن نسأل ؛ الى أين تذهَبُ تِلّك الكلمات التي تُقال ، مدى تأثيرِها ، عُمقها ، سوئها ولأيِّ هاويةٍ تتجهُ ماكثةً ... مالذي قد يجعلُّ حديثنا سيئًا لِتلّك الدرجة حتى نَصمُّتَ عنّه!

liO0Oil’s Profile Photoآنجِيـلُوسْ .
تقِفُ الكلمة أمام المرء و كأنما تستأذنه الدخول ، و بأي شكلٍ تتشكل و بأي جُزءٍ تقع ..
فينطُق لها المرء أن كُوني سَهمَ عِشقٍ يُصيب قلبي و تربعي فيه '
أو كُوني خِنجراً مزقيني و عذّبيني و بُثي بي الألم و الحُزن
أن كُوني لحناً أو نوتاتٍ تتراقص فيرقُص معها داخلي
و بُثي بِي إكسير السعادة ليُشفى جسدي و تنتشر به طاقةً لحُب الحياة
أو بثي بِه سُماً ينخر جسدي و املأيه بالأمراض و الأسقام ..
أو كوني هامشاً و غادِري لا مكان لكِ هنا .. فتُغادر كأنما لم تكُن ..
يَسمحُ المرء لنفسه بالوقوع في حُب الكلمة أو كُرهها أو أن تغضبه و تحزنه ، تسعده و نحوها
أنتَ من تصقُل ذاتك على تلقي الكلمات و نتاجها و تأثيرها عليك
أنت من تُعطي ناطِق الكلمةِ قيمة ليبث تأثيره عليك ..
و عِندما تنطُق الكلِمةَ أنت ! تعلَمُ ماذا تفعل كلماتك أو من هو الشخصُ السامع لها و كيف تستطيع التأثير عليه بمُجرد كلمة ،
هذا عندما تفهم نفسكَ جيداً .. عندما تتصالح مع ذاتك و تأمرها بنفسك
عندما تكون أنت سيد كلماتك و أنت سيد جسدك لا غيرك
و ابني على ذلك أين تذهب الكلمات و أين تقع و أين تتبخر .

View more

من هو ميت الأحياء برأيك؟

alqq_’s Profile Photoتِك || أَلَقْ°•
وَلَا تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ نَسُواْ ٱللَّهَ فَأَنسَىٰهُمۡ أَنفُسَهُمۡۚ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡفَٰسِقُونَ (19)

من قوانين أورانوس:

sa_o_x9’s Profile Photoسَاره•
تابِع ..
صرخت فقالت ..
أن القمر فظيعٌ حقير و أنه الخائِنُ اللعين
أن القمر كاذِبٌ مخادع و أن لونه الأبيضُ الناصع كذب
و أنه يخادعها بسؤاله عن الحال و إلقاءه عليها السلام !
كان ذلك الغضب بسبب كبرها و غرورها يُعمي بصيرتها ..
قد رأت ذاتها لا تستحق بل أن القمر كان من المُفترض أن يخضع لها و أن سلامه و سؤاله لها وحدها
و لكن لم يحدث ما كنت تظنه ! لم يخضع القمر لها !
لم تكُن تعلم أن القمر يعلم أنها ستنفجر عاجلاً أم آجلاً
و أن بحرفٍ واحد منه سينفجر كامل غيضها المكبوت ..
كان القمرُ يعلم بل يفهم شخصيتها تماماً
فضحِكَ عليها بل و أخبرها أنها سخيفةٌ جداً
و أخبرها عن ذاتها المغرورة !
و لكن لم يكُن القمر ليسمح لها بأن تكذب عنه و تُزيف الحقيقة !
لا يقبل القمر بأن يتشوه سلامه و سؤاله عن الحال بفمها القذر
فأخبرها أنها حمقاء .. بل أنها من أوهم ذاتها و ضخمت السلام إلى سهوم عشقٍ و غرام ..
لم يرى أحدٌ من كامل المجرة أن السلام سهوماً للعشق غيرها ! ..
و في الحقيقة .. لا يرى السلام سهماً للعشق إلا من كان قلبه يمتلئ بالغرور أو كان عاشِقاً لمن رمى السلام !
و بعد ذلك اليوم غادر القمر و غادرت الأرض
بل قام القمرُ بمحو الأرض من الوجود تماماً
و إستمر القمرُ بالمرور على الأصدقاء
الكواكِبُ و الأقمارُ و النجوم ..
و بعد مدةٍ طويلة كان يجد الرسائِلَ في صندوقه
أن لا تتجاهل الأرض أيها القمر ، أن عليكَ أن تنتبه لحزن الأرض و لحنها الحزين إليك
أن أعفو أيها القمر لمن أشتاق إليك ، أن عد إليها فأنتَ من يرويها .. لا تكُن قاسياً أيها القمر
و لكن إستمر القمر في تجاهل تلكَ الرسائل
بل أنه يُلقيها في القمامة دون رحمة ..
لم يكُن ليعود القمر إلى من أساء الظن به و إلى من كذَب عنه !
إلى من لوّثَ السلام بل أهان السلام !
لم يكُن ليعود القمر إلى من يملأ الكبر و الغرور قلبه !
لم يكُن ليعود إلى من لم يعترف بخطئه ! إلى من لم يجرؤ على الإعتذار بإسمه !
لا تجدي الرسائلُ نفعاً و لا تجدي التلميحات و لا ألحانُ النداء
بل لماذا يخطو القمر خطوة ؟
من كان يشعر بالحنين فعلاً ، من كان يشعر بالشوق فعلاً
من كان نادماً فعلاً .. يأتي بأقدامه .. يأتي بنفسه
يعتذر بلسانه .

View more

طلاسم فؤاد ☕️

shehtee’s Profile PhotoSHAHAD
لَقد أغضبَ القمر الأرض '
و لكن يا تُرى لماذا فعلَ القمرُ ذلك ؟ ..
قَبلَ زمنٍ و أزمان ! ، عَبَرَ هذا القمرُ بجانب مجرةِ درب التبانة !
حينها لَمحَ ضوءً ساطِعاً يلمعُ بداخِل المجرةِ شدَّ إنتباهه
فقرر القمرُ الدخول ! .. فَدخلَ في ذهول !
أن كانت المجرةُ مليئةً بالكواكِب و النجوم
إقتربَ القمرُ من الشمس و ألقى عليها تحيّة فحيّته و رحبت به
ثم أخبرته أن بجوارها الكثير من الكواكب و الأصدقاء و لكن .. كان القمرُ مذهولاً بتلكَ الشمس
كانت جذابةً منيرة كافية لأن تملأ لَمعةِ عينيه ،
و لكنها كانت لطيفةً جداً ، حكيمةٌ متواضعة
أخبرته أن يلتقي بعُطارد ففعل ..
و تِلكَ الزُهرةُ و الأرضُ و المريخ
و في كُل مرةٍ يلتقي أحدهم كان يُلقي عليه السلام و يسأله عن الحال و الأحوال
و أصبح للقمر الكثير من الأصدقاء !
المُشتري زُحل أورانوس نبتون بلوتو و الكثير الكثير من الأقمار مع تلكَ الكواكب ..
و لكنه كان يعود إلى الشمس بعدَ كُل لقاءٍ يُحادثها .. يكتُب لها ما رأى و سمِعَ و أدهشه ..
و أيامٌ و أيام و كالعادةِ يمُرُّ بِهم و يُلقي السلام
مرَّ بالأرض فوجدها تكتبُ الألحان للمُحيطات و الجبال و الأشجار ! ..
فأراد مُشاركتها فقبلت في تبسُّمِ و سعادة
تغنوا و عزفوا الموسيقى و طارت النوتاتُ في كُل مكان
و لكن ! .. أرادت الأرض أن تُخفيَ القمر لها وحدها !
أن يكون سرّهُا المميز الخفي لتلكَ المُحيطات و الجبال و الأشجار ، أرادت أن يقعَ في حُبها .. و لكن !
علِمَ القمرُ ذلك فأخبرها أنهُ لن يعود ! ، لن يعزِفَ النوتات و لن ينسُج الألحان
و لكنها ستبقى أحد أصدقاءه كما كنت ..
رُغم ذلك كان القمر يعلم أن الأرض غضبت و أنها أخفت غضبها
فتجاهل الغضب و إستمرَ في المرور عليها كلما مر ببقية الأصدقاء
يسألُها عن الحال و يُلقي عليها السلام
لم تتغير معاملته لها .. قد كان يفعل لها ما يفعله لجميع الأصدقاء
و لكن في هذا الحين كانت الأرض تزداد إعجاباً به فتظُن أن سلامَهُ لها سهوم عشقٍ و حنين !
و في ذات يوم مر بها كما يفعل ألقى التحيةَ و سأل عن الحال و لكنه نظر إليها قد كانت تبدو في حزنٍ و ألمٍ و شتات ..
أخبرها أن لا شيءَ يستحق حزنك ، أن كُل شيء يهون يختفي و يزول
لا تحزني إبتسمي ..
حينها طلبت الأرض منه البقاء و أن يعود إلى عزف الألحان معها ، و لكن القمر رفض ذلك تماماً
و دارت الأيام .. يمر القمر بأصدقائه و بها و تمر إليه أيضاً
كان القمرُ يرى و يعلم تلميحات الإعجاب منها و لكنه تجاهلها فلم يكُن يُحبها ..
و يلتقي الأصحاب بين حينٍ و أخر و تجتمع الأرض معهم و لكن ..و ذات يوم
أرادت الأرض إهانةَ إحدى الكواكب لترفعَ قيمةَ نفسها أمام القمر و ظناً منها أنها بقولها ستجذبه نحوها فقالت !
أن أحد الكواكب يُهديها الزهور و أنها مميزةٌ أكثر من زوجته ..
لكنَّ القمر كان يعلم حقيقةَ الأمر
و لم يتماشى مع كيدها المغرور !
فأخبرها بالحقيقة و أن زوجة الكوكب هي من قدمت إليها الزهور !
غادرت الأرض و القمرُ يعلم أن الغضب يأكُلها و لكن !
كان يعلم القمر أنها لا تستحق المواساة و أن عليها معرفة أخطائها بنفسها
و يوماً بعد يوم .. يمازح الأصدقاء بعضهم البعض و يلهو القمر و يمازح هذا و ذاك
و يجتمع الجميعُ معاً يمرحون ، يضحكون و يلعبون
فنطقت الأرض في وسط الفوضى كلمةً فرد عليها القمرُ بمزاحٍ لم يرق لها ..
و هنا لم تحتمل الأرضُ أكثر بل تفجرت براكينها و ثارت تصرُخ بين الكواكب ..يتبع

View more

طلاسم فؤاد

رُوبِرتْ:

Daliiia29’s Profile Photoدآليـه.
و كأنما تختَرِقُ رُوحك الجدران !'
فتراها تنامُ بثوبها الأحمر المزركش بالورود
بجوارها تِلكَ الشمعة فوق الإناء الزُجاجي
تُضيءُ و تعكِس ضياءها على المرايا الصغيرة و اللوحات المُعلقة على جدران غُرفتها البُنية المزركشة ..
و مازالت تنام بينما تقبض الحناء في يدها .. ككُل مرةٍ كُنت أراها فيها كلما قدمت نحوها
مازالت رائحة الحناء و إناءه أسفل سريرها ..
ما زال ذاك الشعور الآمن اللطيف ، ذلك الشعور بالنعاس و رغبةً عارمة لأسحب فراشاً و أضعه بجانب سريرها و أنام ..
ذلك الحنين .. ذلك السكون ، تِلكَ السكينة و ذاك الهدوء
كُل المشاعر الجميلة كانت تجذبها نحو غرفتها و كأنما كان مركز المشاعر في الكون قلبها
كأنما كانت هِيَ أصلُ كل الجمال
كانت تعلم إن كُنت أتيت و قبل أن أدخُل غرفتها " تعالَ يا ولدي "
و أتقدم نحوها و تُقبلني بين عيناي .. لم تكُن قُبلةً عادية بل كانت تستنشق رائحتي بينما كانت تُقبلني
كانت هذه طريقتها في تقبيلي في الترحيب بي ' .. و بعدَ أن ألهو بجوارها و ألعب
تنحني أسفل سريرها و تسحبُ تلكَ الحقيبةَ المعدنية ، لتفتحَ قُفلها و تُخرج لي البسكويت وهي تبتسم و تقول " خبأتها لك ! ، كُلها قبلَ أن يروك "
و أضحك و أتناولها بسُرعة و تأخُذ الكيس و تضعه تحتَ فِراشها ..
تَدمعُ عيني و تُعاود رُوحي الخروج من تِلكَ الجدران لتعود إلى جسدي الواقف أمام باب غرفتها
باب غُرفتها المُغلق بالأقفال منذ أزمان ..
و أنظُر إلى الأسفل ، إلى الباب ، و أرى خربشةً صغيرةً فيه
كم كبرتُ كثيراً .. كم طال جسدي و لم أرها
بل أضعُ يدي على وجهي و أتحسسُ بِها ذقني
و أتذكرُ يداك المجعدة عندما كانت تمد وجنتاي و تقولين " متى تكبر و أراك بذقنك المُهمل " ..
و اليوم ..
ها أنا أقِفُ بذقني المُهمل أمام عتبة بابك
لا تريني .. لا تنادينني " تعالَ يا ولدي "

View more

فَانوس كثير الغياب :

jejo44’s Profile PhotoLu
' جِهاتُ قلبي الأربع
المَشرِقُ و المغرب .. الشمالُ و الجنوب
تِعدادُ بُوصلتي .. مؤشرات القلب !
تهتّزُ بمقياس رِيختر دُون توقُفٍ في التِعداد !
آخُذ الجاذِبية ، آخُذ كِيمياء العالم
أضرِبُها بالفيزياء و يكون الناتِجُ صِفر
صِفراً لذيذُ الجمال .

Nor:

Daliiia29’s Profile Photoدآليـه.
قد ضَاعَ قلبي
أخبريني ..
أخبريني فِي أي بقاع الأرض دفنته ؟
أو لا تُخبريني
أعلَمُ أنكِ من سرقته !
بل بدلاً من التحقيق !'
عانِقيني ..
عانِقيني يا آنسة حتّى ' يُولَدُ داخِل أضلُعي الجوفاء
قلبٌ جديد .

فضفضة فؤاد:

roOody345’s Profile Photoعَازِفة
أدخُل المنزل ..
أَخلعُ مِعطفي و أُلقيه قُرب الباب
أسيرُ و أخلعُ قميصي أُلقيه جانِب السَلةِ لا داخِلها
أخلعُ جواربي بينما أصعدُ الدرجات ، واحداً في أولِ طبقةٍ و أخرُ في وسط الطبقات ..
أُخرِجُ هاتفي و أُلقيه فوقَ المكتب
ثُمّ أُلقي بنفسي فوق الفراش على وجهي
أنامُ و لم أُطفئ الأضواء
أنامُ و أوراقٌ فوقَ السرير قُرب وجهي و ثِيابٌ تتدلى من تِلكَ الأدراج ..
أنامُ و الستائرُ مُشرّعة .. أنامُ و الهاتِفُ في وضع الصمت
أنامُ بينَ الفوضى ..
و أنهضُ في اليوم التالِي ، أُعيدُ الثياب الهاربة من الأدراج لداخلها
أُرتِبُ أوراقي و باقي الفوضى ، أستحِمُ و أرتدي ثيابي ساعتي و أترُك شعري بلا تسريح
أُخذ هاتفي و أنزل أحملُ الجورب الأول و الأخر
و معطفي و قميصي و أُلقيها في سلتها ..
أخرُج و أعود و أنتُج فوضى غيرها
و تبقى الفوضى لأيامٍ و أيام ثُم تُرتّبُ مرةً أُخرى
و يمضي العُمر بينَ فوضى و ترتيب ..
و فِي النهايةِ أقول أن الفوضى أجملُ من الترتيب بالنسبة لِي
الثيابُ المُتدلية من الأدراج و القميصُ بجانب السلّةِ لا داخلها إنها لمنظرٌ جمالي بالنسبة لِي
الفوضى ! ترُوق لِي ، و لكن الأوساخ عدوٍ اللدود
ليكُون رفُّ الكُتب نظيفاً لامعاً لا غُبار عليه و لكن الكُتب لا يجب أن تبقى في شكلها المُرتب من الأطول للأقصر
بل الكُتب المُبعثرة بوضعها العشوائِيُ أجمل
و تِلكَ الوسائدُ على الأريكة لا يجب أن تكونَ مُستقيمة بل حتى وجودها في الأرض لا فوق الأريكة قد يكون أجمل بالنسبة لِي ..
الفوضى !
لذيذةٌ فِي عالمي الواقِعي ..
" الثرثرة ، ثرثرات نور اللافائدة منها "

View more

فؤاد وحروفه :

تَابِع ..
أعود ..
و أراكَ تجلِسُ على كُرسيّكَ الهزاز ، تحتسي قهوتك بذات الأسلوب الذي لطالما كان يدغدغ قلبي
تجلِسُ بظهرك المنحني و تقرأُ جريدتك ..
لا أحد
لا أحدَ بجوارك ، لا أحد يعيشُ معك
قد كُنتَ الوحيد المُخلص الوفي في قصتي
قد كُنت العاشِقُ الطاهر بعكسي .. لم يكُن عشقي لكَ نقياً
كان مشوباً بالغباء و التسرُع و سوء الظن بل جميع أنواع السوء
و أسيرُ بخطواتٍ ثقيلة نحوك ، أسحبُ الكُرسيّ من أمامك و أجلُس مقابلةً لوجهك
أعلم أنني مجرمة بفعلتي ، أعلم أنني أنانية أحب نفسي أكثر من كُل شيء بل لم أفكر في ماذا ستشعر ..
تضع جريدتك و تنظُر في عيناي نظرةَ حنين
بينما أنظُر إليك نظرةَ المهزوم
بدون كلام ! .. الصمت ، الهدوء ، بل العَدَم
كُل شيءٍ بلا وجود ، و لا شِفاهَ تهتز و لا لِسانِ ينطُق
تسيلُ الدموع من عيناي و لا دمعةً واحِدةً في عينيه
و أعود لسوء ظني و أظُن أنه لا يُحبني و أنهض و أطلب العذر منك لأغادر
و ينطُق بصوته الثقيل .. لا ترحلي ..
و أعيشُ معهُ أجمل أيام عمري .. و لكن لم أستطع تقدير السعادةَ في قلبه
لم يبقى طويلاً ، كان كأنما كان ينتظرني ليموتَ بسلامٍ بين يداي ..
و تخرُج أنفاسه الأخيرة بتِلكَ الإبتسامة اللطيفة و يثقُل رأسه في يدي .. و يُغادر
يُغادر معشوقي للبعيد .. يُغادر الذي لم يكُن ليُغادر دون أن ينقضي أخر عمره معي
يُغادر الرجُل الذي ظلمته ، الرجُل الذي لم أستطع أن أحبه كما أحبني ..
غادر الكون للأبد .

View more

فُـؤاد .. 🖤📝 :

Asmar_Stan’s Profile Photoمُـحـمَـد خَـالـد
أحببتُكْ ..
كُنتَ كهوسٍ لا خَلاصَ منه
أردتُ أن أملأَ رأسي أنني أُحِبُ غيرك
أردتُ أن أعيشَ حياتي بعيداً عنك .. و فعلت
كُنت أتمنى أن أنساك ، كُنت أدعو أن تخرُج من هذا القلب
ليسَ سوءً بِك ، بل كان من المؤلم أن أُحِبَ رجُلاً ليسَ قدري
رجُلاً لا يُحِبُني .. رجُلاً يملأ قلبه غيري
رحلت و طيفي لم يرحل عنك ،
كأنما أطيافي تجوب حولك لم تسطع الفراق
نَسيتَني قُلت لنفسي حتماً نسِيَني و لا داعٍ لبقائي
لن أراقبك لن أراك و لن أشعُرَ بالحنين ..
عِشتُ حياتي بل تزوجت و أنجبت الأطفال
و فِي كُل يومٍ شتمتُ نفسي و يالي من قَذِرةٍ فظيعة
أن يكون في قلبي رجُلاً لا يُحبني و أكون مع رجُلٍ يحبني و قلبي يُحِب غيره ..
العِشق ! ..
ليسَ نقياً أيها البشر
العِشقُ مرضٌ مُرعِب .. العشق يُدمر لا يبني
العشق ! .. تعريفاً أخر للموت
بل إنه الموت بحد ذاته
لم أرك ، لم أقترب منك ، أيقنتُ يقيناً أن من الخطأ الإقتراب
علِمتُ في داخلي أنَهُ العذاب و أن الخيانةَ إن عُدت إليك
و لستُ بخائنة ..
و عندما كُنتُ أسير في الطُرقات رأيتُك !
علِمتُ أينَ يقع منزِلُك الجديد .. أمسكتُ نفسي لن أخون لن أخون لن أخون لن أذهب إليه أبداً ..
حملتُ أقدامي التي لم تحملني لتُغادر
حملتها و أجبرتها على المغادرة ..
و يوماً بعدَ يوم و كُلّما مررتُ بذلك الطريق أجبرتُ نفسي على النظر يساراً كي لا أرى منزلك القابع يمين الطريق ..
و في يومٍ رأيتُك تسير مقابلاً لي .. تحمِلُ مِظلتك و لم ترني
تصلبت أقدامي و رأيتُك تنعطِف تجاه منزلك
تصلبتُ كعمود الإنارة أنظُر إليك تُطفئ أضواء منزلك ..
العِشقُ و الشوقُ اللعين بل الشيطانُ يدفعك لأن تراه
نظرةً صغيرة لن تضُر ، و عندما تقترب يعود الضمير الصارِخُ فيك لا تخُن ..
و أعود أدراجي ، بِتُّ أكره ذاكَ الطريق و لا طريقَ غيره
بل كانَ قلبي من أراد أن يكون الطريقَ الوحيد المؤدي لوجهتي ..
محوتُ كُلَّ الطُرق لأملأ رأسي و أضعُ حُجةً لنفسي كي أسير بهذا الطريق بجانب بيته
و يوماً وراءَ يوم أخذ بي قلبي و لن أقول أقدامي إلى منزله
لم تكُن الأضواءُ مشتعلة قد كانت فُرصةً لأراه و لا يراني ..
إقتربت و نظرتُ من نافذته .. و ياليتني لم أنظُر
بل يا ليتَني لم أره بل يا ليتني لم أمضي من ذلك الطريق أبداً
و ليتني لم أعلم .. صُوري ! ذكرياتي !
و حتى هداياي السخيفة الصغيرة
كُل ما كانَ بيننا و حتى الأحاديث التي كُنتُ أنطُق بها له .. كانت جميعها تملأ منزله
كانَ يُحِبُني ! .. لم يكُن بل مازال !
أحبني .. بل عشقني و أنا التي لم أعشقه
أنا الخائنةُ القذِرةُ الحمقاءُ الغبية ..
كم عاماً مضى ؟ .. لم ينسني يوماً
بل لم يدخل قلبَهُ غيري ، حتى تِلك ! تِلكَ التي ظننتُ أنهُ يُحِبها عندما كان يكتُب
كانت أنا ..
و أُغادر .. أُغادر و الموت يصرخ حولي من كُل جانب
زوجي ، أطفالي ، الحياة ، من أحب ، كُلُ شيءٍ يصرُخ في رأسي
و أنا ؟ أنا السببُ الوحيد في جُنوني ..
يتقاتَلُ الضمير و العِشق
يتقاتلُ الضمير و الموت ..
و لم يكُن العِشقُ إلا دماراً للحياة .. العِشقُ ليسَ حُباً أبداً
بل إنهُ الموت بُمسمى الحُب ،
تُصاب بالجنون و تبكي و تصرُخ و لكن لا تبع الضمير
لا تبيع أطفالك و زوجك .. تُغادر
بل أنك عذّبتَ نفسك و ألقيتَ بنفسك للجحيم إتباعاً للعشق
تُغادر ، تُغادر ، غادري ، غادري .. ملأتُ نفسي أن لا تتبعي الموت و غادرت
غادرت و تركتُ الذكريات و العشق و المعشوق
و بعد سنواتٍ و سنوات ، قد رحل الزوج و الأبناء
قد ملأ الشيبُ رأسي .. أعود ، يتبع ..

View more

[فُؤَاد] الهُدوء وَالعَاصِفة؛

PrincessAaisha’s Profile Photoأوريفرونز.
السُكون .. السكُون ، السكون !
يتَضرعُ للملِكِ خوفاً من القصاص
و تنتهي الحفلاتُ في سطور الروايات ! ..
الكُلُّ ثُمَّ الكُل ! ، يهتفون للعالم بِلا عُنوان
و تتجرّدُ القصائد من معانيها .. تتعرى كأنما الصُحف في عام 1968 ..
الهُراء .. الهُراء و ثُمَّ الهُراء ، يقتَنِصُ الحكايةَ من أفواه العابرين
و يعود إلى عرينه ، يُقابِلُ اللبوةَ بِلهفةٍ و شوق
يُعانِقُها يُعانِقُها حتىّ ! تركُض الحروف من رأسِ القلم
و تُكتبُ على الأوراق و تتطايرُ في الشوارِعِ و الحارات ..
و تِلكَ ورقة ، حلّقت دون توقف
عبرت مُحيطاتٍ و أنهار ، تشبثتْ بعبّارةٍ في المُحيط حتى وصول الشاطئ فطارت !
أكملت رِحلتها حتى التصقت في وجهه بينما كانَ يسيرُ إلى عمله
بزيّكَ الأنيق ، بربطةِ عُنقك المُرتبة ، بأكتافك المشدودة
تنطُق .. أيُّها العالم ! جزء من النص مفقود ..
" طلاسم هولمز "

روبرت....#

' لَم أستطع إحكامَ قلبي ..
قَد كَانت جميلةً لحدٍ يُغضبني ، كانت رقيقة ، ناعمة ، كالقُطن ليّنة
سمِحةٌ لطيفةُ الطِباع ..
لَم يكُن أيُّ جُزءٍ بِي يرفضها ، قلبي عقلي منّطِقي إحساسي
كُل شيءٍ كان يُريدها .. حتى خيالي
أيقنتُ تماماً ، بل يقينٌ شرّعِيّ ..
أنها هِيَ الفتاةُ التي أُريدها فِي دُنيايَ و آخرتي
لَم يكُن ليهتز قلبي أبداً
لَم ينتفض ، كان أسوء من الحَجر
و مُنّذُ حلّت بِه ! .. إنها ترقُص الباليه على سَطح الماء
و مِن أينَ جاءَ هذا الماء ؟
كانت ترقُص و تحمِلُ في يدها طوقٌ من الزهور المُلونة
تلتقِطُ الأزهار من بين الماء و تُزيّن بِها الطوق .. و أزهارٌ أُخرى قد وضعتها بين خُصلات شعرها
لم يكُن هذا الكم الهائِلُ من الجمال بداخِل قلبي هيناً
قد كان الماءُ لامِعاً و كأنما هُناكَ شمسٌ تعكِسُ ضياءها عليه ..
قد كانت الأزهار تنجرف من الشلال بِلا نهايةٍ
و تقِفُ حولها كأنما تُقدِّسُ هذا الملاك
أو أن تتسابق مَن مِنها يكُونُ أولاً بين خُصلاتِها ..
و لا شلالُ ماءٍ قد كانَ هُنا ..
إنها تجلّبُ الطبيعةَ إلى قلبي
ماءٌ جارِي و شمسٌ ساطِعة و أعشابٌ و شجرةٌ عِملاقةٌ مُلونة تتساقَطُ أزهارها و تطيرُ في أرجاء قلبي و بينَ الماء ..
لَم يكُن الربيع ليحلّ قلبي
قد عانقتُ جُدراني الحادة طوالَ عمري
و لم أنتبه متى فعلت كُل هذا بِي ..
لا أذكُر !
لا أتذكر من أينَ و كَيف .. و لكن الذي كُنت مُتيقنٌ منه حِينها
أنني لم أرغب بأن ينتهي هذا الخيال
لم أرغب بأن تزول من ذاكِرتي و لا من قلبي
و لكِنّي أكتُب على ورقتي و بريشتي أصِفُ ما كانَ يُحيطُ بِها " و لا أتذكرُ كيفَ كان وجهُها "
و لا إسمها .

View more

فُ|🌿

lllli9812501’s Profile Photoشّامَة.
أُحاوِلُ الانخراط ، أحاول الإختلاط ،
أحاول صُنعَ أفكارٍ لستِ فيها ! أحاول تشتيتَ ذهني عنك طوال يومي ..
أعمَلُ أُجهَدُ أجوعُ و أعطَشُ و يختَفي إسمك من رأسي ، و أستطيعُ عَيشَ يومي كأنما وِلدتُ من جديد
، و عِندما يأتي المغيب و أسقُط على فِراشي تأتي لعنَتُك و تقبُض بيدها على عُنقي و كأنما رُكبتيك على صَدري بثُقلٍ يزِنُ الجِبال ..
أَختَنِقُ و أصرُخ و أنهض .. أُشعِلُ شمعةً لأكتُب
و يمضِي الليلُ و أنا أكتُبك في أوراقِي ، و ينقَشِعُ الظلام و قد غفوتُ بيدي فوقَ إسمك
و سُرعان ما أنهض .. أركُض مُجدداً في محاولاتِ نسيانك
أعمل ، أُجهد و ينتَهي عُمري بالهلاك ! و لم أنساك .

فُؤاد؛

Eve42919’s Profile Photoᴳᴿᴱᴱᴺ ‏
و فِي نهاية المطاف ، أتأكد أن هذا القلب لطالما كَان عاشِقاً لكِ ، مهما حاولتُ نِسيانك ! تظهرين لِي في وجوه العابرين ، أخبريني كم عاماً مرَّ على فِراقك و لا زِلت أرسُم وجهك على أوراقِي ، و بالخَشبِ و الفحم و الطبشور " لا زِلتُ أرسُمكِ حتى في أحلامي "

هولمز:

Daliiia29’s Profile Photoدآليـه.
وَيختفي المرء .. بلا صوتٍ بلا هَمس
يتبخرُ من الوجود و تَبقى الذّكرى ، فتقُول تِلكَ العجوز ⌄ أحدهُم علّمني كيفَ أصنعُ طوقاً من الأقحوان ، و لكنّي لا أتذكرُ من هو ⌄ و تموت هذه العجوز و تنتهي الذّكرى .

فُـؤاد،/

manall65’s Profile Photoالعْـهَد
أعبُر صفوف الراحلين ، بل أسيرُ بين جثثهم'
ذاكَ كان يضحك و ذاك يبكي دوماً
و الأخرُ صامت يستمع لموسيقاه فحسب
هذا كانَ يُحِبُ ذاك و ذاكَ كانَ يُحِب هذا
جميعهم رحلوا ، جميعهم هَواء ْ
لا شَيءَ يبقى لا شيءَ يدوم ..
أجلِسُ على ذاك الكُرسيّ في البعيد و أنظُر إلى تِلكَ الجُثث أمامي ، أصواتهم بل أرواحهم تطوف مع بعضها بكُل سعادة
لا شِجار بعد موتهم و لا بغضاء و لا ضحكات و لا حتى مشاعر غزلية ..
و أرى ذاك الطفل الصغير يركُض من بعيدٍ نحوي
يضحك و يلعب بكُرته يظُن أنه سيُحلق و لن يهبط أبداً
و تأتِي تِلكَ الطفلة لتلعَب معه و أُم هذا و أُم ذاك و زوج هذه و زوج تِلك
و تمتلئ الساحَةُ أمامي مُجدداً .. يدوسون على دماء من قبلهم ! لا يرونها
حتى يكبر الطِفل و تكبُر الفتاة و الفتاةُ الأخرى و الفتيان و الفتيات بعددٍ لا ينتهي يُولدون ..
و فِي نهاية المطاف .. تصفعُ هذه الفتاة تِلكَ الأُخرى
و يقتُل هذا الفتى ذاكَ الفتى .. تشيبُ تِلكَ الأم و ذاك الزوج
و يسقُط الجميع " يهبُط الجميع "
و أرى الغَربان مُجدداً تأكُل تِلكَ الجثث ..
و يختفي الجميع ، و تبقى أصواتهم تتردد وأطيافه تطفو بسعادةٍ مع بعضها ،
و مُجدداً أرى طفلاً يركُض من بعيد يلعبُ بكُرته كأنما يُحلق و لن يهبُط ،
أرى البداياتُ اللطيفة و النهاياتُ القَذِرةُ المؤلمَةُ بينهم ..
كَيفَ يتحول الحُب إلى جحيم و كيفَ تتدمر الأرواح و تِلكَ البدايات بسبب هذا الحُب أيضاً ..
و لكن " الأطياف " كانت تعلم الحقيقة
تعلم كيفَ تعيش .. بِلا مشاعر .. بلا كراهية .. بلا حُب ..
تطفو و تتراقص مع بعضها حتى تختفي ..
و أما أنا .. مازِلتُ أنظُر لطفلٍ يركُض من بعيد .

View more

نُور في فؤاد الفانوس ؛•

Annouudh’s Profile Photoالعـآنود
مُنذ أن بدأ الضِياءُ يكتسي عَالمي
و لم يوجد إلا آهٍ تتلحفُ فمي
على عُمري الضَائِعُ في الظلام ..
رأيتُ شروق الشمس يلمعُ على تِلكَ السنابل الذهبية
رأيتُ أرنباً يُعارك فراشةً بلطافةٍ بين الحقول
لم أكُن لأرى هذا المشهد العظيم و أشعر بدغدته في صدري عندما كُنت غَارِقاً في ظلامي
ذَاكَ الأرنبُ الأبيض ذو الفِراء اللامع في الشمس !
يمتلِكُ عينان حمراوتان رأيتُ بِداخلها تِلكَ الدماء التي سفكتها ..
الماضي يلتّفُ حولَ عُنقك ،
تمتدُ أيادي الصارخين من عين ذلك الأرنب و تلتفُ حول عُنقي لينقطع صوتي و لا أستطيع الصُراخَ حتى
أسقُط في الأرض أُعارك تِلكَ الأيادي مُحاوِلاً النجاة !
و مما أنجو ؟ .. من ماضٍ مُروّع كُنتُ أسفك الدماء بلا رحمة
و يعودُ الماضي ! إليكَ فِي أي لحظة
يتشوه مَشهد الشمس على السنابل الذهبية
و تُلطخ الدِماء كُلَّ السنابل ..
أسقُط بيداي حول عنقي مُحاولاً فك أياديهم و أتدحرج من الإختناق و هَول ما أرى ..
أُشاهد نفسي كَيفَ كانت تقتلهم ، و ذَاتُ ذاتُ نفسي اليومَ تخنُقني
و فجأةً أعود للواقِع ، تختفي تِلكَ الأيادي
و أنهض من بين الأعشاب أقِفُ على أقدامي أُعاود النظر للمشهد
مازالت الشمسُ مكانها تَعكِس ضيائها على تِلكَ السنابل
.. و السنابِلُ تتراقص مع النسيم و الأرنبُ يُلاعِب الفراشة
كُل شيءٍ مكانه ! " كُل شيءٍ لطيف "
ذلك الماضي اللعين ! ، عِندما يخترِق الحاضر
يُشوّه مشهداً كامِلاً من الجمال في نُقطةٍ صغيرة ! .. فِي عين أرنب !
و أُعاود النظر بداخل أعيُن ذلك الأرنب
و تخرُج من عينيه تِلكَ الأيادي و لَكِن هذه المرة !
أيادٍ خفيفة كأنما أطيافٌ غير قادِرةٍ على لمسي
أنظُر إليها و تُخبرها عيناي " لا يُوجد ماضٍ قادِرٌ على خنقي "
و تُعاود تختفي كأنما لم تكُن و تتحول عينُ الأرنب
من معركةٍ حمراء من " دماءٍ حولَ سفّاح "
إلى ياقُوتةٍ في يدي .. أُلمّعِهُا و أصنعُ مِنها عِقدّاً لمحبوبتي …
و مرحباً يا دودتي الصغيرة .. إرفعي شعرَك .

View more

جرعة تحفيز :

jejo44’s Profile PhotoLu
الفرق بين مرض النرجسية و حب الذات و تقديرها..
هو أن النرجسية بإختصار تحاول أن يراك الناس بأي وسيلة إنك الكبير المميز و ما غيرك هو في القاع و أنت فقط الملاك بينما أنت في ذاتك تعلم أن هناك أفضل منك لكن عندما ترى أفضل منك تشتاط غيره بدلاً من أن تفرح له تحسده ..

و أما حب الذات أن تحب نفسك بما فيها بمعنى صوتك شين ؟ أي خلقة ربي و ردد صوتك مع نفسك يا سلام علي و تلحن صوتك تنبسط فيه ما يأثر عليك قولهم بمعنى أنت تشوفه شين ؟ لأن ذوقك كذا و ذوقي يختلف عن ذوقك !
هذا أسمر هذا أبيض هذا أصله كذا هذا نسبه كذا
أي عادي جميعنا مخلوقات الله و فينا أسمر أبيض أحمر أخضر بنفسجي لا أمزح المهم إلي هو
حب الذات يعني أن " أنا لي نفسي و ليست لك أنت لتحكم "
أنا أحب نفسي بما فيها و عدم حبك لي لا ينقص مني و لا يزيد فأنت لم تحبني لأني لا أتناسب مع ذوقك ..
و هكذا الفرق بين النرجسية و حب الذات هو أن النرجسية مرتبطة بالتكبر و تنقيص الغير بينما حب الذات أن تحب نفسك حتى لو كرهك الغير .
أمرين مختلفين عن بعضهما البعض تماماً —

بُغض الذات ..
كأن تقول أنا قصير أنا وجهي بشع أنا لن أستطيع التحدث لأن صوتي لن يحبه الناس
بُغض الذات مُرتبط بالإهتمام بنظرة الناس بشكل مُبالغ فيه ..

و هنا نأتي إلى ما يُسمى " الإهتمام بنظرة الناس "
الإهتمام بنظرة الناس ينقسم إلى قسمين أحدها صحيح و الأخر خاطئ تماماً ،
الأول أن تهتم كما ذكرت في جزء بغض الذات
أو أن تُقيد نفسك عن الأمور الطبيعية فقط لأن الناس أو المجتمع يرونها بشعة …
و أما الجزء الصحيح كأن تهتم بمظهرك عندما تذهب إلى إجتماع أو تخرج من المنزل بصفة عامة فهنا أنت يجب عليك أن تكون نظيفاً مرتباً أمام الناس فهنا الأمر مُرتبط بالذوق و الطبيعية الإنسانية فلا يجب عليك أن تخرج من المنزل بسروال قصير و تقول لن أهتم لنظرة الناس !!
أو أن تخرج عارياً كما يحدث مؤخراً في بعض الدول
أو أن تنقلب لمخلوق أخر ..
هنا الأمر مُرتبط بالنظرة و الفطرة السليمة و المظهر الحسن و النظافة من الإيمان و هكذا فلا تؤذي الناس بمظهرك أو نحوها
فتتأنق بأجمل مظهر لتلتقيهم و أنت بنفسك سترتاح للمظهر الحسن و الأنيق فهذه الطبيعة ..
"مجرد ثرثرات نور "

View more

- إلى أينَ يُوصِلُكَ خيَالُك ؟!

atomqasim10’s Profile Photoآتُومْ قَاسِمْ
فِي كوكب أورانوس !
كُنت أجلس و أقرأ كِتابي في سلام ..
لكِن كائناتٍ صغيرة من عالم الخُزعبلات قررت لمس شفتاي فسقط كتابي في البُعد البعيد..
لأقفز وراءه فأسقُط في عالم الخُزعبلات و هذه كانت غاية " مُلامسة شفتاي "

هُولمز~

tutu1915930’s Profile Photoعَتيق .
آهٍ يا كلاوس ..
لا يُفيد .. فعلاً لا يُفيد
هذا الألم لا يزول ، مهما حاولت تشتيت نفسي ذهني بالكتابة لا يزول
لقد ظلمت نفسي كثيراً .. لم أرحمها
ستشكوني عند خالقها ..
كم أنني فظيعٌ يا كلاوس
أتعلم ! ، لو أن هذا الجسد لِي و هذه الروح حقٌ لِي
لكُنت سحقتها و أنهيتُ كُل شيء
و لكن أرواحنا ليست لنا .. أجسادنا ليست لنا
هذه الروح أمانةٌ بين أيدينا و هذه الأجساد أمانةٌ أيضاً
عليك أن تحافظ على هذه الأمانة بقدر الإمكان .. حتى يأخذ ربُ الأكوان أمانته
فإن حافظت عليها كما أعطاك .. طاهرةً نقية !
جزاءُك الجنة ..
و إن ضيعتها ..و لوثت تِلكَ الروح النقية فأنت في الهلاك جزائك جهنم
أدعو أن يسامحني الله على تفريطي بها كثيراً .. إهمالها كثيراً ..
هذا الألم يزيد أكثر فأكثر إنه لا ينتهي يا كلاوس
جسدي يحترق إنني أنتقل نحو النهاية يوماً وراء يوم
لا شيءَ يتحسن لا شيءَ يتعدل
رأسي بداخله قنابل تتفجر و جسدي ذابل لا يقوى على الحراك
الكتابة ! ، لم تعد تجدي نفعاً
لابُد من الرحيل ..

View more

هولمز

نور الفؤاد ✨

tootti511’s Profile Photoمزيان
'مرحباً كلاوس |0:00
ها أنا أقول لك مرحباً بكامل اللُطف و لن أقول أنك لا تستحق المرحباً ،
أتعلم يا كلاوس ، البشرُ مخلوقاتٌ سخيفةٌ حقاً
يتشاجرون على أشياءَ سخيفة لا معنى لها !
و يُقيدون أنفسهم في أماكن سخيفة كأن يتشاجر رجلٌ ارتطم كتفه بكتف رجُلٍ أخر في الطريق
و الأكثر سُخفاً يا كلاوس ! هُم أشخاص الإنترنت
الذين يصرخون و يبكون على أشياء سخيفة في شيءٍ مُستطيل أو مُربع أو أياً كانَ ، فِي حديدةٍ في يده تُسمى " هاتف ذكي "
كأن يصرخ و يغضب شخص و يتكدر كامل يومه بمُجرد أن شمته شخصٌ أخر !
و لا أعلم حقيقة لماذا يغضب البشر من شتائم غيرهم ..
لا أعلم لماذا لا يرون الظِل المُرتجف الجبان الخائف وراء الشخص الذي يشتُمك
و يسمحون لأشخاص في هواتف بالتأثير على حياتهم الكامل بالسلب إن تم انتقادهم أو النظر لهم بنظرةٍ قذرة ..
عِندما يعجز المرء عن الكلام و يجد ما يُخرسه ينتقل إلى شتم الشخص الأخر مُحاولاً إهانته ليرفع من شأن نفسه
لأنه بدلاً من أن يرى مساوئه و يُصححها يرى أنه تمت إهانته !
فيبدأ بالصُراخ و يبني في رأسه عدواةً من نفسه و حِقداً و تضيع حياته في محاولات البحث عن زلةٍ لمن أخرسه
و لا يجد زلة !
فيُصبح كالكلب المسعور يصرُخ هنا و هناك لا يعلم ماذا يفعل
و هكذا حشر حياته في " هاتف ذكي "
أتعلم لماذا يُسمى هاتف ذكي ؟
ليسَ أنه أذكى من البشر فالبشر من صنعه !
و لكنه صُنع بيد شخصٍ ذكي إستطاع حشر الإنسان فِي " حديدةٍ في يده " أو أياً كان ما صُنع منه..
فِي هذه الحديدة التي في يدي و يدك !
أُناسٌ يرتفعون للقمة ، و أُناسٌ يُسحقون للقاع ..
و لكِن القاع و القمة ليست هلاك
أتعلم أين الهلاك يا كلاوس ؟
ذاكَ الذي لا يعلم أين هو فينظُر لمن في القمة و ينظُر لمن في القاع
و لا يعلم مع أي فريقٍ يصطف ..
و يبحث عن أسرع طريقةٍ ليكون في القمة .. همه القمة فحسب
و عندما لا يحصل عليها يُجن !
و أما ذاك الذي قرر الإصطفاف مع القاع يُشاهد فقط بينما واقعه لا يتحرك ..
و هكذا عندما ينطفئ هاتفه يدور يلتف حوله يرى شجرةً يجانب النافذة فيقول
" إلهي متى نبتت هذه الشجرة "
و ينظر إلى ذلك الطفل إلهي متى كبر !
ذلك الرجُل لقد كان شعره أسود متى كساه الشيب ! ..
ثُم ينظُر إلى نفسه في المرآة
ماذا فعلت كيف طار عمري
في ماذا ذهب عمري ؟ .. مالذي أنجزته !
و لا شيءَ قدمه ..
المُرعب أن يضع المرء رأسه على وسادته دون أن يُنجز شيءً في يومه
إن وضع رأسك على وسادتك دون إنجاز شيء لهو " موت البطيء "
يموت الإنسان عندما لا يفعل شيء
" الراحة ! "
عدو الإنسان .

View more

طَلاسِم هُولمز؛

PrincessAaisha’s Profile Photoأوريفرونز.
سِين .. سَحابةٌ مِن طِين
أَلِف .. كُلُّ الحُروف تَرّتَجِف
مِيم .. محّارةٌ فِي المُحيط تسّتَرِقُ النظر
واو .. ورَقُ المُحيا يُغادِر بكَدر
تاء .. تَرانِيم الموت تُشكِّلُ ألحاناً في جسدٍ قد غَرِق
و فُؤادُ الخَرِيف يُقبِّلُ الشِتَآء فِي الربيع .. و أما الصيف !
لَم ، يكُن ، ضِمنَ ، ترانيم الحياة .
" طلاسمي "
طلاسم هولمز

' طلاسِم '

Rahaaf__27__’s Profile Photoـ ☁️
الصّقرُ الجارِح ..
يرتدي فُستان !
و يالل عار
كُل السُجناء فُكَ قيدهم
و عاثوا في حقل الريحان الفساد
ثلاثُ حباتٍ من العنب الأخضر
و أُخرى من الرُمّان المنثور
و كم غيمةً و من كأسَ نبيذ
و أسكُب النبيذ على مزارعي
و تنبُت نوتاتٌ موسيقية على شفتي ..
يالل الوقاحة !
, طلاسمي ,

رُوبِرتْ ؛

lawroo’s Profile Photoرُ
, الجَزاءُ النِهائي , رِحلةُ الجزاء ..
تَذبل الرُوح فِي ليلةٍ و ضُحاها
فِي كُل يومٍ أفقد قُوتي أكثر فأكثر حتى بِتُّ كاللوحِ الخَشبي تُلقيه الرياح الخفيفة و تَضرِب بِه فِي كُل مكان
تُقلّبني حتى أتَبعثر فوقَ رِمال الشاطئ '
و فِي الليل يمتَدُّ البحر فيسحبني لداخله
و تُقلبني الأمواج العاتِية و تضرب بِي الأعاصير حتى أستيقظ إذ بِي فِي وَسط المُحيط بِلا منظار !
و لا دِيارَ لِي و لا يابسةً ألجأ إليها ..
طُيور البحر تقِف فَوقَ صدري العارِي تظُنني لوحاً أو يابِسةً صَغيرة
ما إن أنقضُّ عليها و أُحولها لطُعمٍ يجذِب الأسماك
فألتَقِطُ سمكةً أسُدُّ بِها جُوعي و أمد نفسي بقُوةٍ لأحتمل يوماً أخر "مذاقها المُقزز بِلا شواء لن تشكو منه"
ما إن تَجِف شِفاهك و داخلك يطلُب الماء ! تستلم لِواقعك الفظيع
و الأن ' خُذي رُوحي يا ملائكة الموت لا رغبةً و لا قوةً لمواجهة إعصارٍ أخر
تَرفعُ بِي الأمواج و تنخفِض و تستسلم بينما تنظُر لِتلكَ النجوم في الليل
و تُشرق الشمس مُجدداً و لا تتمنى أن أشرِقت ، فيبدأ شُعاعها بحرق جسدك و يوماً أخر من الفظاعة تتمنى أن ينتهي بأي وسيلةٍ و لا وسيلةَ لك !
العَجز ! عدم وجود وسيلة ! مِن أكبر المصائِب
لا حراك لا ملجأ ، تفقد الأمل و فُقدانه يقتُلك
و لا حتى قرشاً يطمَعُ بلحمك المُر فيأكُلك و تنتهي مُعاناتك
إنتظارُ اللاشيء ! مُصيبةٌ أيضاً ..
فُقدان الروح و القوة بِبُطءٍ شديد عذابٌ مِن نوعٍ أخر
و لا تُريد هذه الروح أن تُغادرني
، إن أردت مغادرتها تشبثت بِك جيداً و إن أردتها بقوةٍ تُغادرك فِي لحظةٍ لا تُدركها !
و هَذِهِ هِيَ الروح ..
أُرخِي ذاتِي ، جسدي..فيَنكسِرُ سطح الماء و أغرق
للعُمق .. للعُمق يغرقُ جسدي و لا مُحاولةً لإنقاذ ذاتي من هذا الغرق
لا شَيءَ فِي جسدي يصرُخ و يطلُب النجدة ، لا شيءَ يُريد النجاة !
لأموت فِي عُمق هذا المحيط لا أحدَ يعلم
و عندما تموت لن يعلم أحدٌ إن كُنتَ على قيد الحياة أم لا ..
أينَ هُوَ ؟ .. لقد غَادر و لم يعد رُبما وجد ما يُسعده
أين الغَائب ماهو عذره ؟
الغَائِبُ سعيداً فِي غيابه لقد وجدَ غيرك و هو نائمٌ معه !
و يَطير إسمك من الأذهان رُويداً رُويداً حتى تُنسى
و تنتهي حِكايتُك ! ..
و الأن لنبدأ حياتنا الحقيقية ،
مَن ربُك ؟
ما دِينُك ؟
مَن هُو الذي بُعِثَ فِيكم ، من نبيُك ؟
و لا تعلم الجواب ! فتبدأ حياة الجحيم الحقيقية و لا مُحيطاً و لا سمكةً بلا شواء و لا أياماً بلا ماء كانت عذاباً !
و أما إن علمت الجواب ! فهذِهِ حياةُ النعيم الحقيقية ،
و لا قُبلةً من حبيب نعيماً و لا حفلُ زفافٍ نعيم و لا طِفلاً وليداً نعيم
و لا مالاً و لا قصراً كُل هذا الهُراء لم يكُن نعيماً يوماً بالنسبة لهذا النعيم
و كُلما رأيتَ حسنةً قدمتها صغيرة تفيضُ عليكَ كالثلج البارِد بل أجمل تتمنى لو لم تسحب يدك من فوق رأس ذلك الطِفل بل داعبتَ شعره أكثر
تتمنى لو أنكَ لم تخرُج مُسرعاً نحو خُوذتك و دبابك قبل أن تُقبل رأس والدتك
تتمنى لو أنكَ قرأت سورةً من القُرآن قبل أن تغفو و تنام ..
و لكِنهُ عاآالَمُ الحقيقة ! .. العالم الخالي من الزيف و الأُمنيات
العالم الذي لا عودةَ فِيه لتصحيح خطأ
الجزآءُ النِهائي .. رِحلةُ الجزاء ..
" بعثرةُ فؤاد "

View more

روبرت

هُـ و لـ م ز ؛

Eve42919’s Profile Photoᴳᴿᴱᴱᴺ ‏
تَابِع ..♣️..
هَذِه هِيَ الحياةُ يا كلاوس "
قَد لا أكون مُجرماً فِي قصتي و لا تَكون مُجرماً فِي قِصَتك
و لكننا أعداءٌ فِي قِصص غيرنا ، نحنُ الشّرُّ المحض فِي قِصص الأخرين ..
أما أولائك الذين كانوا يركضون قد وصلوا لخط النهاية
قد فَازَ أحدهم و ضَحِك ، و بَكى الخاسِرُ منهم ، و غَادر الجميع إلى منازلهم
الفَائز ! ينام بكأسٍ ذهبي في أحضانه
و الخاسِرُ ! يصرُخ بغضبٍ و يلكُم الجدران و يتشعل قلبه بالحِقد
هَذِهِ هِيَ حياتهم .. '
قَد كَانت مُمِلةً فِي نظري مُنذ البِداية
قَد كَانت زهرةً غريبةً تَحتَرِقُ أمام نَاظِريّ و سِنجابٌ يضحكُ ثُمَّ تسيلُ دمائه بين أنياب ذلك الذِئب
و مَوتٌ يُواجهني و سِلاحٌ بيدي يُصوّب نحو الموت ! .. " مُتعتي الشَخصية "
لَم أحب يوماً و لم يكُن غايتي و لم أنظر يوماً إلى ذاك المُسمى بخط النهاية
خط الفوز الملون بالأبيض و الأسود ،
و لم أُحب يوماً صوت التصفيق و الهتاف و لا حتى صوت التشجيع ..
لقد كَانت تزعجني هذه الأصوات يا كلاوس و لم تكُن لتكون يوماً تبهرني
أريد الهرب بعيداً عن كُل شيء ..
أريد العَيشَ وحيداً فِي غابتي هذه
اليوم ! قتلتُ الذِئب
و غداً ! يقتُلني ..
و تنتهي حِكايتي ، حكاية مهووس الغابات
حكاية رجُلٍ مِن عالم الخزعبلات ..
" Holmz "

View more

هـ و لـ م ز

هُولمز :☕

samar_00000’s Profile Photoوبَعدْ .!
…♣️..
لا أريد قول مرحباً كلاوس
حتى هذه الكلمة الصغيرة باتت سخيفةً بل قذِرةً و مُملة
كُلُّ الكلِمات اللطيفة ، كل الكلِمات العادية أصبحت ثقيلةً جداً يا كلاوس
حتى النسيم الخفيف مِن النافذة ثقيل ..
أُريد الهَرب إلى بُعدٍ بعيد لم يَمسه البشر
و لا أحدٌ يستطيع النفاذ إليه سِواي !
بالطَبع ستكون معي يا كلاوس لا تقلق فأنتِ بِداخِلي
أَتعلَم يا كلاوس ؟
فِي كُل يومٍ يُخبرني الأشخاص هذا يُقلدك هذا ينظُر إليك من بعيد
هذا يركُض وراءك هذا يبحث عنك هذا و ذاك ذاك
أتعلم لِما أمقُت البشر ؟
إنهم مخلوقات لا تستطيع النَظر لأنفسها و لِما حولها فحَسب
لا يستطيعون الركض إلى الأمام دُون النظر إلى الخلف
كُل شخصٍ يُريد أن يكون هُو في المُقدمة هو الذي يقِف فوق المسرح و يُصفق له الناس
و لَكم كَرِهت المسرح و المُقدمة ..!
لا أعلم أين المُتعَةَ فِي هذا أو رُبما يا كلاوس أنا لا أُحِب الركض فِي الحياة !
و لا أحب توثيق لحظاتي الجميلة و حشرها فِي إطار صورة
عِندما يركُض الناس ! كَانت تجذبني زهرةً مِن نوعٍ مُختلف لم أره من قبل
صغيرةً تحتَ ظِل شجرةٍ عملاقة ،
أنظُر إليهم يركضون أمامي و أسمع صوت الحَكم يصرخ بأسماء من أصبحوا في المُقدمة
و ألتفُ نحو زهرتي .. أنحرف عن ذلك الطريق
أنظُر إليها كم تبدو سعيدةً و هي تتمايل مع النسيم بين العُشب بمُفردها
هل كَانت تُشبههم يا كلاوس ؟
هل كانت ذلك الذي يقِف على المسرح و كَان العُشب ذلك الجمهور ؟ ..
و بَينما أستلقي بجانبها أضَعُ رأسي على العُشب و أنظُر إليها تتراقص بِرقة
رأيت عُبوسها يا كلاوس ..
رأيتُ الدمع العالِق المُتحجر في عينيها
كَانت سعيدةً يا كلاوس بتصفيقهم و تميزها بينهم
و لكن سُرعان ما كان داخلها يرجف أنْ أينَ أشباهي
بعيناها التي تنظُر يميناً يساراً بحثاً عن من يُشاركها الحياة !
و هذه هِيَ الحياةُ على الأرض " الحياةُ الدنيا "
نعيشُ في أزواج ..و ذاك الذي يعيش بمُفرده سُرعان ما ينقطع نسله و يموت للأبد
و يُنسى كأنما لا صيتاً كان له ..
تَذبل الزهرة و تحترق أمام عيناي و تتبخر
و تسقُط حبة البلوط فوق رأسي ،
أنهضُ أنظر لذلك السِنجاب الذي يقفز فوق الأشجار بيده التي تحمل البلوط أن كَانَ هو من أسقطها فوقي
و أبدأ بتأمل السنجاب !
و كأنما لا زهرةً إحترقت تبخرت ماتت أمام عيناي قبل قليل
و بينما أتأمل السنجاب السعيد بجمع البلوط و يَنزل من فوق الأشجار طمعاً بذلك البلوط على الأرض
سُرعان ما يلتهمه الذِئب و تنتهي أيضاً حياة سنجابٍ سعيد قبل قليل ..
فيَنظُر الذئب بداخل عيناي
و أنظُر بِداخل عيناه
و يدي تُصوّب بالسلاح نحو رأسه تماماً
الخائف !
يموت أولاً ..
و لا يبدو الخوف في عينيه و لا يبدو الخوف في عيناي
طَلقةً فِي السماء قد تُرعبه و يمضي في الحياة دُون أن تهدر حياته
و لكِن ، ليسَ جميع الذئاب ترتعب من مُجرد رصاصةٍ في الهواء
قد يكون السماح لعدوٍ بالعيش أكبرُ خطأٍ قد ترتكبه فيُنهي حياتك
ينقضُّ الذئب و يقفِز في السماء نحوي
و أطلق رصاصةً نحو رأسه فيسقُط في الأرض أمامي و الدمعُ في عينيه
هل كانَ مُرتعباً مني ؟
هَل قَفزَ نحو الموت بقلبٍ يرتجف ؟
أم كَانت تِلكَ دموع الحُزن على حياته الراحِلة دون أن يُنجز شيء ؟
على حياته الراحِلة دون أن ينتقم من أحدهم !
على صِغاره في الجُحر بلا أب ؟
قَد يحزن البعض على ذئبٍ مَات بدمعٍ في عينيه
و قد يفرح البعض أن نَجوتُ أنا ! ..يتبع

View more

نور الفؤاد ✨

tootti511’s Profile Photoمزيان
🎼..لَقد طَال الأمرُ كثيراً يا كلاوس |,
لا يَكادُ ينتهي بل لا يُريد أن ينتهي
إنهُ يطول و يطول و كأنما يتحداني
من سيسقُط أولاً ..
مَضى عامٌ و نِصف و مازِلتُ عالِقاً فِيه
إنّهُ يُقيدني يا كلاوس .. يربِط حِبالاً حولَ عُنقي
يخنُقني كُلَّ يوم
أُريد الخلاص ، أُريد الفِرار ، أريد الرحيل ، إلى البعيد إلى اللاشيء
لَكم إشتقتُ إلى اللاشيء
لكم إشتقت إلى الفراغ يا سيّد الفراغ " كلاوس "
إشتقتُ إليك .. سأعترِفُ بِسرّي
كُنتَ تظُن أنني مَن قيّدك هُنا
أنا مَن علّقك بهذه السلاسِل و عذّبك كُل يوم
أجل صحيح .. أنا الذي عذّبتُك و أنا الذي قيدّتك هُنا
و أنا هُو ذات الشخص الذي يريد تحريرك
و لا أستطيعُ تحريرك منّي ..
و أنا الذي يحتاجُ حُرّيتك لتملأ حياتي بالفراغ
أحتاج أن تَطِير رُوحي إليك
قَد تظُن أن حُريتي هِيَ الحياة !
و لَكِنك لا تعلم لكَم أتمنى أن تُبادِلني المكان !
أنا المُقيد مكانك ، أنا المُعلّق بالسلاسِل و عذّبني
عذّبني كما تشاء ..لن أشكو عذابك
صدّقني يا كلاوس أنَّكَ فِي نعيم
أحياناً ! ..
يكُون السِجن هُو النعيم و الحُريّةُ جهّنماً حمراء
حُكِمَ علي أن أعيش الحياةَ فِي كُرهٍ عظيم
لكَم أكرهُ البشر ، المخلوقات التي لن أحبها يوماً
أخبرني يا كلاوس كيفَ سيكون شعوري إن أحببتُ أحدهم ؟
سأقتُله ، سأُمزقه بيداي ..
سأُشرحه لِقطعٍ صغيرة و أطهوه و أُلقيه للكلاب
لأنَهُ إرتَكبَ جُرماً عظيم !
" لَقد جَعلَ قلّبي يُحِبه "
و هَذهِ جريمةٌ فظِيعةٌ فِي حقّي
و أظُن أنني على وشك إرتكاب هذه الجريمة '
" كلاوس "

View more

شيطلائكي:

alqq_’s Profile Photoتِك || أَلَقْ°•
هَذا إبريل الكاذِب مُجدداً يُجدد العهد
و ها أنا سأبقى هُنا إلى الأبد و سأُحبكِ إلى الأبد
لن أخذلك ، لن أجرحك ، لن أخون
و كُلما عبُس وجهك سأقبلك حتى يطيب
سأبقى مُلاصقاً لكِ كالظل و لن أختفي يوماً
ولو لِبضع ثوانٍ حتى .. أنا، أنا الباقِي أمام وجهكِ للأبد
صدّقي ..

رَوائِع نُوريه :

sntope’s Profile Photoتسـنيم سُـعود | قَالِب وَرد ❀
أتعلم يا كلاوس ..♣️,
قبل زمنٍ طويل سألني أحدهم
" لماذا أنتَ صامت ؟"
لم أُجب عليه حينها ، بل غادرت و مضيت في حياتي و نسيته لأعوام
و عِندما عُدت وجدت سؤاله مُعلقاً دون جواب
أتعلم ماذا قال لِي قبل بضعة أشهر ؟
" لم تُجب على سؤالي ذلك اليوم و اليوم سأطرح عليك سؤال ، لماذا أصبحت تكتُب كثيراً ؟ "
لم أجب عليه هذه المرة أيضاً و لكنه يقرأ كلامي هذا ..
رُغم أني أعلم الجواب فِي تِلكَ المرة و هذه المرة
سأجيبك على سؤالك القديم و سؤالك الذي قبل شهور ..
فِي السابق .. كَان لدي مكانٌ أكتُب فيه و لم يكُن الأسك يستهويني و لا الأشخاص فيه يروقون لِي
و عِندما انطفأ ذلك المكان أتيتُ هنا ، أكتُب تارةً و أغلق فترةً طويلة
لم أكن أستطيع مضغ هذا المكان بل كُنت أراه فوضوي و لا أستطيع البقاء فيه لنصف ساعةٍ حتى ..
توقفتُ عن الكتابة لفترةٍ طويلة بل كان يُصيبني ألمٌ في رأسي بسبب الكلمات و الحروف العالقة
كانت الكلمات تعلق في رأسي و حقيقة لم يكُن بسبب أن ذلك المكان انطفأ ضياؤه فحسب
بل حتى لو يكُن لدي وقتٌ لأكتُب هنا !
كان العمل و العمل و العمل و العمل .. الأمور في الغُربة لا تنتهي أبداً
تعود إلى فراشك و قد نفذت طاقتك تماماً و تغط في نومك بسرعة
و بعد سنوات و عندما بدأ العمل ينتظم أكثر و أصبح لدي وقتٌ لأكتُب و حتى لو كُنت أعمل أستطيع الكتابة أثناء ذلك فليس بذلك العمل المُجهد الذي لن تستطيع الكتابة معه
أصبحتُ أستخدم هذا المكان لأكتُب و لكن كُنت أكره بقاء شيءٍ هُنا ..
أكتُب ثُم أجعل حروفي تطير كما الطيور
تهبط تتناول الحَب تُشبع داخلها و تُحلق تطيرُ بلا عودة
و هكذا كنت أفعل .. أكتُب و أكتُب و عندما أنتهي بزر الحذف تطير بلا عودة
تخرُج الحروف من رأسي و تتشكل على السطور كلمات
ثُم تتفرق إلى حروف مجدداً و تفرد أجنحتها و تطير نحو السماء .. تطير إلى حريتها

View more

رُوبِرتْ ناعِس؛

Eve42919’s Profile Photoᴳᴿᴱᴱᴺ ‏
♠️| تحلُم الطيور أحياناً بسلامٍ أبدي ..،
و تَبكي فِي أعناقهم فوق بدرٍ سرمدي
الأضواء الخافِتة ! تعِزف نوتةً واحِدة بلحنٍ زُجاجيّ
و تُرفرف أغصانها في الغابة السوداء ..
إسمع يا كلاوس ..
إسمع صدى صوتي يُردد أوتاراً كحِدة سهمٍ مسموم
و لا طلاسِم قادرة على محو صدى صوتي
أنطُق الحرف بطلاسم ! و يُردده عارياً
..إنني أبتعد يوماً فيوماً عن هذا العالم ..
بدأت رُوحي تعود لذلك الركود و لإنعدام الرغبة في الحديث
أُحاول عدم العودة لسابق عهدي !
و دُون جدوى ..
و كأنما تِلكَ الطاقة التي غرسها بِي صديقي نواف بدأت بالتلاشي بعد ثلاثة أعوامٍ فقط !
أتعلم يا كلاوس ..
خلال هذه الثلاثة أعوام ضَحِكت لمراتٍ لم أضحكها طوال عمري
رأيتُ أموراً تُبهجني و إبتسمت كثيراً و لكن
بدأ كُل هذا بالتلاشي مُجدداً ..و أعود لأصلي ..
إلى حقيقتي الراكدة ! لا شيءَ يبهجني
لا شيء يروق لي لا شيءَ رائع
أحاديثهم مكررة بل مُملة بل تُقرفني حقيقتهم المُزيفة وراء حُروفهم المُبهرجة
مللت .. لا أريد أن يحادثني أحد و لا أريد أن أحادث أحد
أُريد أن أُحِب من بعيد و لا بأس بأن أُحَب من بعيد
لا أريد القُرب
أتهرب من صديقي نواف مُنذ أيام ..ذلك الصديق الذي يدفعني إلى الإبتسامة و الإمتنان و السعادة الداخلية
إنهم يمتلكون طاقةً لا أستطيع مُجاراتها
إنهم يركضون طوال حياتهم و لا أستطيع الركض معهم ،
لا أحد يسير ببطء .. و لا ألوم أحداً !
لطالما كُنت أرى الحياة من مُنعطفٍ أخر
يسير الناس في ذلك الطريق اللطيف في اليمين و أتبِعُ ذلك الطريق يساراً هرباً من ذلك الزحام
تروق لهم زهرةً حمراء و يُقدمونها لأحبائهم و يتعانقون حُباً و انسجاماً و عشقاً و هيام
و أنظُر إلى غُصنٍ محترق في يدي .. كم يبدو جميلاً بلونٍ أسود و بُني '
ذلك الغُصن الذي يلقونه وسط اللهيب ليُصبح رماداً يتطاير بعد إنطفاء النار
يُغادرون و يذهبون إلى الربيع و أنظُر إلى الرماد .. أحمله فِي يدي و أنثره في الهواء و أرسم خطاً بِه على جبيني
و أعود إليهم و في وجوههم علامات التعجب مابالُ هذا الخط على جبينك !

View more

روبرت ناعس

فَانوس ♪

يَصغر العالم في وهلةٍ بل رمشة عين
يتوب العاصي و يُذنب الثابت على دينه
نخافُ الضياع
نخاف الشتات و نعوذ بربنا الخالق من ساعةٍ ينقلِبُ فيها الحال ..
من جيدٍ إلى سيء و من نعمةٍ إلى نقمة ،
نُذنِبُ و نتوب و نُذنب و نتوب و يغفر الرحمن الرحيم لنا
و لو أننا أذنبنا تجاه البشر لما رحموا

هُولمز♠️

atomqasim10’s Profile Photoآتُومْ قَاسِمْ
,هَل سمِعت قبلاً بالكلمات الخائنة ؟
ليسَ البشر من يخون فحسب ..
كانت تِلكَ الكلمات خائنة ، أرادت أن تُخبره أن إشتقتُ إليك
أن أصبح هذا العالم خالياً من الهواء بدونك
أرادت أن تُخبره أن عِناقاً صغيراً يكفي لإعادة الحياة لزهرةٍ قد جفت
أن يعُود و يتشكل ذلك الفُتات من الزهرة على شكل الربيع
و لكِن الكلمات نطقت بغير ذلك ..
أخبرتهُ أنها تكرهُه و أن وجوده و عدمه واحد
أنها لم تعُد تتقبل صوتَهُ حتى ..
نَظرَ بداخِل عينيها و وضع حقيبته جانِباً " عانقها فانفجرت بالبُكاء "
لماذا قررت الكلمات أن تنطُق بالحقيقة بعد ذلك العِناق !
لماذا ترتدي رِداء الكبرياء ، هل كان الكبرياء أكبر من ذلك الشوق ؟
هل كان أكبر من ذلك الحُب الذي يَبكيك في البُعد ؟ ..
غَادر الربيع و غادرت جميع الفُصول و حل الشِتاءُ مُجدداً
و هاهو يرتدِي مِعطَفه و يحمِل حقيبته لسفره الطويل مرةً أُخرى
و فِي الغياب أكتُب إليكِ الرسائل و أحمِلُك في صدري بوسط كُل معركة .. تُواسيني الذكريات و شوقُ للقاء
و عِندما يعود ، ذَلِكَ الكبرياء يقِفُ أولاً
و ذلِكَ الوجه و تِلكَ النظرات المُتكبرة تطغوا على حُبها الرقيق
سأفعلُ و أُعانق ذلك الكِبرياء حتى يذوب ..
مرةً ، مرتين ثلاثٌ أربع ..
و لكِن لا شيءَ يدوم !
عِندما يطغو الكبرياء على قلب يتلطخُ بالكِبر و الغرور حتى ينفض كُل الحُب و يتربع هُو فحسب
و لن يُفيد حتى عِناقٌ طويل !
إن لم تتم مُحاربة السوء من الداخِل أيضاً فلا فائدةً من ضرب المِطرقة من الخارج
و يُغادر الربيع نحو الخريف و الخريف نحو الصيف و يبقى الشِتاء بِلا صديق ..
" حاولت الكِتابة يا كلاوس و لكِن لستُ راضٍ عما كتبته هُنا "
هذا ما قُلته عندما إنتهيت من الكتابة تِلك المرة و هذا ما قُلته لنفسي مرةً أُخرى الأن بينما أُعيد كتابتها !
هكذا يكون الوضع في خواطري عِندما أكتُب و لهذا لا أشبع كتابةً !
أكتُب مرةً و مرتين ثُم أعاود الحذف و أنسج نصاً غيره و هكذا حتى يُروى داخِلي ..
و أحياناً أكتُب فحسب كما فعلت الأن و يُروى أيضاً داخلي
و لكن هذه المرة لم تُشبعني ، لا أشعر أنها مُتجانسة و كذلك كانت هناك كلمات كثيرة في رأسي و لم تخرج إلا هذه ..
فمثلاً بعدما قُلت " سأفعل و أُعانق ذلك الكبرياء حتى يذوب " كان لدي خيارين
أن أجعله يستمر في عِناقها و أن تكون هي في عراكٍ مع داخلها فينكسر ذلك الكبرياء و يعيش الجميع في سعادة
أو أن يكبُر ذلك الكبرياء فيتحول إلى كبرٍ و غرور كما كتبت
و لكن كِلا الأمرين لم تَشبعني حينها قُلت " هناك أمرٌ ثالث و هو الذي يُشبعني رُبما و لكنه عالق لم أستطيع تسطريه "
و لكِن الأن أنا أعلم جيداً كيفَ أكتبه و أعلم جيداً مالذي يمنعني من كتابته و لن أكتبُه و سيبقى في داخلي بجوار الكثير و الكثير من النصوص التي لم تُسطر و لن تُسطر ..
الكِتابة ! ..
لذيذةٌ حقاً و أنا أشعُر بشعورٍ جميل فعلاً أن وضعتك يا كلاوس
فها أنا أُخبرك بسهولة عما كان برأسي أثناء الكتابة
و هذا يجعل الحروف المُتراكمة في رأسي تقل نوعاً ما و يخف صداع الرأس
رُغم أني لم أشبع و لكِن " إخبارك بعدم الشَبع يُشّبِع "

View more

هولمز

Next

Language: English